قاسم دشتكي يقر بتسجيل ألفي إصابة بفيروس كورونا يوميا في شمالي الأحواز

أقر حاكم الاحتلال في شمالي الأحواز، قاسم سليماني دشتكي، بتسجيل ألفي حالة يوميا، إصابة بفيروس كورونا في شمالي الأحواز.

وأوضح دشتكي، أن نتائج التحاليل الخاصة بفيروس كورونا تظهر إصابة ألفي شخص يوميا بالفيروس، بينهم مئة وخمسين إلى مئتي حالة حرجة لا يمكن شفاؤها بغير دخولها لغرف العناية المشدّدة بالمستشفيات.

في غضون ذلك، أشار ناشطون أحوازيون إلى أن حاكم الاحتلال ومسؤوليه، يكتفون بتصريحات حول الكارثة الصحية في الأحواز، دون أن يقوموا بتنفيذ أي إجراء من شأنه الحدّ من أعداد الوفيات والإصابات داخل مناطق الأحواز المحتلة.

من جانبه أقر رئيس جامعة العلوم الطبية في الأحواز العاصمة، فرهاد ابول نجاديان، بإصابة مئة وثلاث وعشرين ممرضة بفيروس كورونا في شمالي الأحواز خلال الأسبوع الماضي.

وأوضح نجاديان أن خمس ممرضات مازلن يرقدن في المستشفى، بينما تم عزل الباقيات منزليا، مؤكدا أن نقص العاملين في الفرق الطبية، سيزيد من مفاقمة وتدهور الأوضاع الصحية لمصابي فيروس كورونا.

كما اعترفَ رئيسُ جامعةِ العلومِ الطبيةِ في الأحوازِ العاصمة، فرهاد أبول نجاديان، بوجودِ نسبةٍ تُقدَّرُ بستةٍ وخمسينَ في المئة، من إجماليِّ حالاتِ الإصابةِ بفيروسِ كورونا في شماليِّ الأحواز، هي من السلالةِ البريطانيةِ المتحورة.

وأضاف أبول نجاديان، أنَّ هذه النسبةَ العاليةَ تشيرُ إلى سرعةِ انتشارِ فيروس كورونا المُتحوِّر، متوقعاً زيادةً في نسبةِ الوَفَياتِ خلالَ الأيامِ المُقبلة.

مشيراً إلى وجودِ ألفٍ وخمسِمئةِ شخصٍ مُصابٍ بفيروس كورونا يتلقونَ العلاجَ في مستشفياتِ الأحوازِ العاصمة، منهم ثلاثُمئةٍ وستٌّ وستونَ حالةً في وحداتِ العنايةِ المركّزة.

هذا أقر رئيس دائرة صحة غرب الأحواز العاصمة، مهران أحمد بلوطكي، بأن خمسين في المئة من نتائج تحاليل “البي سي آر” التي تجري يوميا للمواطنين للكشف عن مصابي فيروس كورونا تكون إيجابية.

وأوضح بلوطكي، أن هذه النسبة تعتبر عالية جدا، وتنبئ بحدوث كارثة حقيقية، ما لم يتم احتواء العدوى، والحد من انتشارها.

كما شكا أهالي الخفاجية من النقص الحاد، في أجهزة التنفس وعبوات الأوكسجين الخاصة بعلاج أصحاب الحالات الحرجة من مصابي فيروس كورونا، داخل مستشفى النفط بالمدينة.

وأكد أهالي المرضى، معاناتهم في تأمين عبوات أوكسجين، بعد إخبار إدارة المستشفى لهم، بعدم توفرها في المخازن، فضلا عن رفض استقبال مصابين آخرين بدعوى عدم توفّر أجهزة تنفس في غرف العناية المركّزة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى