دشتكي يقر أن 15.5% من اختبارات كورونا في جغرافية إيران أجريت في شمالي الأحواز

أقر حاكم الاحتلال فى شمالي الأحواز، قاسم سليماني دشتكي، بأنه بين مئة ألف اختبار لفيروس كورونا تُجرى في عموم جغرافية إيران السياسية، هناك خمسة عشر ألف وخمسمئة اختبار منها في شمالي الأحواز.

وأضاف دشتكي، أن جميع أسرّة غرف العناية المشددة في مستشفيات الأحواز العاصمة، باتت مكتظة بمصابي فيروس كورونا، وأن معدلات الوفيات تتجه إلى التصاعد بشكل كبير جدا، عازيا ذلك إلى انتشار السلالة المتحورة من فيروس كورونا في مدن شمالي الأحواز.

من جانبه ، أقر رئيس جامعة العلوم الطبية فى الأحواز العاصمة، فرهاد ابول نجاديان، أن عدد المراجعين للمستشفيات  والمراكز الصحية خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، بلغ رقما قياسيا، حيث تم تسجيل أربعة آلاف وأربعمئة حالة.

وأضاف نجاديان، أنه خمسا وأربعين حالة وفاة تم تسجيلها فى مدن شمالي الأحواز خلال ثلاثة أيام فقط.

إلى ذلك، أكد مدير  مستشفى  أمير المؤمنين في الأحواز العاصمة ، محمد أرزومند ، من المعاناة الكبيرة التي تواجه الإدارة للتعامل مع النقص الحاد في عدد العاملين في الفرق الطبية.

وأشار أرزومند، أن المستشفى يعاني من نقص في قسم التمريض وفي عمال النظافة وفي قسم استقبال الحالات ، بعد الزيادة الهائلة في أعداد المصابين من أصحاب الحالات الحرجة.

مشيرا إلى تفاقم الإصابات في صفوف الفرق الطبية، وأثر ذبك على قدرة المستشفى العامة على تقديم الرعاية الصحية.

في سياق متّصل، قال نائب رئيس جامعة العلوم الطبية بالاحواز العاصمة، فرهاد سلطاني، إن الفرق الطبية فى شمالي الأحواز مجهدة جدا ، بسبب ارتفاع معدلات الاصابة بفيروس كورونا، وتصاعد أعداد المحتاجين للرعاية الصحية الخاصة.

وأشار سلطاني، أن إصابة أفراد الفرق الطبية بالعدوى، وحاجتهم لإجازة عارضة، فضلا عن وجود نقص كبير في أعداد الفرق الطبية بمستشفيات ومراكز شمالي الأحواز، يفاقم الجهد على بقية أعضاء الفرق.

يشار إلى أن فرهاد سلطاني كان قد أصدر قرارا في الثامن والعشرين من شهر ديسمبر ألفين وعشرين، يقضي بإلزام مدراء المراكز و الهيئات الطبية و العلاجية والمستشفيات في شمالي الأحواز، بعدم تثبيت عقود الممرضات العاملات بشكل مؤقت، رغم الحاجة الماسّة إلى استمرار عملهن.

على صعيد ذي صلة شكت إدارة مستشفى نفط عبّادان من عجزها عن تأمين أسرّة للمصابين بفيروس كورونا، عقب تصاعد أعداد المرضى ممن يحتاجون إلى رعاية عاجلة.

وتشكو الإدارة من وجود ضعف في التجهيزات والمعدّات الطبية، ما يجعل إمكانيات المستشفى على تقديم الرعاية الصحية أقل من المستوى المطلوب والمتوقع منها.

وطالبت الإدارة بفرض الحظر الصحي الشامل، لتخفيف حدّة الإصابات بعدوى فيروس كورونا.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى