تضاعف عدد مصابي فيروس كورونا في مختلف المدن الأحوازية

أقرت المتحدثة باسم جامعة العلوم الطبية في جرون، فاطمة نوروزيان، بتضاعف عدد الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في المدينة خلال أسبوع.

وأضافت أنه تم تسجيل اثنتين وعشرين حالة مصابة بفيروس كورونا المتحوّر في المدينة.

من جانبها أعلنت إدارة مستشفى أمير المؤمنين، عن امتلاء جميع الأسرّة المخصّصة لمصابي فيروس كورونا ، وأن المستشفى لم يعد قادراً على استقبال مصابين جدد.

وأضافت الإدارة، أن المستشفى يعاني نقصاً حادّا في الفرق الطبية بسبب إصابة بعض الأطباء والممرضين بفيروس كورونا، وحاجة هؤلاء إلى قضاء مدة أسبوعين في الحجر الصحي.

على صعيد متصل كشفت تقارير صادرة عن جامعة العلوم الطبية في مدينة عيلام عن ارتفاع أعداد مصابي فيروس كورونا المتحور في المدينة إلى أربع عشرة حالة.

وأوضحت التقارير، أنه تم تسجيل اثنتين وأربعين إصابة بفيروس كورونا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية ليرتفع إجمالي عدد الإصابات بالمدينة إلى ستة وعشرين ألفا وأربعمئة وإحدى وثلاثين حالة منذ بدء الجائحة حتى الآن، لافتا إلى وفاة ستمئة وست وستين حالة.

وبين التقرير أن استمرار تزايد الإصابات بين المواطنين يعود إلى عدم تطبيق الإجراءات الاحترازية وتواصل فتح معابر المدينة.

هذا وأعلن رئيس جامعة العلوم الطبية في عبّادان، شكر الله سلمان زاده، عن تسجيل ثلاث حالات وفاة ومئتين وإحدى وعشرين إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.

وأوضح زاده أنه تم تسجيل حالة وفاة وخمس وسبعين إصابة في عبادان، وحالتي وفاة وتسع وثمانين إصابة في المحمرة، فضلا عن تسجيل سبع وخمسين في الفلاحية.

ولفت إلى إهمال المسؤولين في تطبيق الإجراءات الاحترازية بشكل يساهم في زيادة أعداد المصابين، لاسيما في ظل عجز المستشفيات عن استيعاب حالات جديدة.

كما أقر رئيس جامعة العلوم الطبية في مدينة أبو شهر، سعيد كشميري، بتسجيل ثمانمئة وسبع وتسعين حالة وفاة، وعشرين ألفا وتسعمئة وستين إصابة بفيروس كورونا منذ بدء ظهور الجائحة.

وأقر كشميري، بأنه تم تسجيل هذه الأعداد منذ انتشار العدوى في مارس من عام ألفين وعشرين، مؤكدا استمرار ارتفاع أعداد المصابين في المدينة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى