كورونا يحصد الأرواح فى عبادان والمحمرة و الفلاحية ويصيب أطفال الأحواز العاصمة

أعلن رئيس جامعة العلوم الطبية فى مدينة عبّادان، شکرالله سلمان زاده ،  عن وفاة خمسة أشخاص خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وأوضح زاده، أن ثلاث وفيات تم تسجيلها في مدينة عبّادان، وواحدة في الفلاحية وأخرى في المحمرة، مشيراً إلى تسجيل هذه المدن ، 112 إصابة بفيروس كورونا، خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، منها 65 إصابة في عبّادان، و 32 إصابة في الفلاحية، و 15 إصابة في المحمرة.

من جانبه أقر مدير مستشفى أبو ذر الغفاري ، محسن علي  سمير ، عن استقبال المستشفى الواقع في الأحواز العاصمة، نحو 15 طفلا مصابا بفيروس كورونا بشكل يومي.

وأضاف سمير، أن توارد الإصابات بين الأطفال معظمها للفيروس المتحوّر من كورونا، مشيرا إلى وجود حالات حرجة للغاية بين الأطفال المصابين.

كما أقرّ نائب رئيس جامعة العلوم الطبية في مدينة تستر ، نوذر كلانتر ، أن 85%  من غرف العناية المشددة بمستشفيات المدينة، مكتظة بمصابي فيروس كورونا.

وأكد كلانتر، أن أكثر من 40%  من اختبارات فيروس كورونا، تثبت الإصابة بالفيروس، معبّرا عن قلقه من ارتفاع أعداد الإصابات في المدينة.

هذا وانتقد ناشطون أحوازيون، استمرار إقامة مراسم العزاء فى مدينة المحمرة، رغم تصاعد أعداد الإصابات بفيروس كورونا بين المواطنين.

وكانت المدينة قد شهدت إقامة مراسم عزاء شارك فيها نحو ألف مواطن، دون أي إجراءات احترازية، برغم تصنيف المدينة ضمن الوضعية الحمراء من تفشي وباء كورونا.

كما انتقد ناشطون أحوازيون من أبناء جزيرة جسم، تصريحات مندوب حاكم الاحتلال ، علي رضا نصري والتي حضّ فيها السياح على القدوم للجزيرة، رغم تفشي فيروس كورونا فيها.

ورأى الناشطون أن تصريحات نصري، تعبّر عن مدى استهتار سلطات الاحتلال بصحة وأرواح المواطنين الأحوازيين، عبر استقدام السياح الفرس إلى الجزيرة، في وقت تسببت فيه هذه الزيارات دون إجراء فحوصات، بارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا خلال الآونة الأخيرة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى