الجفاف يهدد 30 قرية في أرجان بالأحواز

أحوازنا.نت

تعمد الاحتلال بناء سدود على نهر الجراحي لتحويل مجراه إلى المدن الفارسية، ما أدى إلى مواجهة 30 قرية أحوازية في منطقة أرجان من مشكلة الجفاف، فلجأوا بدورهم إلى مصادر المياه الريفية المعتمدة على الأمطار، إلا أنه تم تخفيضها إلى 60% في هذه القرى نظرًا لندرة هطول الأمطار.

بحسب مصادر ميدانية فإن مشكلة الجفاف التي تعاني منها 30 قرية، ستؤدي إلى نزوح سكانها الذين يتجاوز عدد نسمتهم 15 ألف شخصًا إلى مناطق أخرى.

المصدر الميداني أكد لقناة «أحوازنا»، إنه لا توجد مياه في الوقت الراهن في تلك القرى منذ أكثر من سبعة أيام، فمجهودات ارسال المياه عن طريق شاحنة متنقلة لم تصل إلا لـ 10 قرى فقط، من مجموع 30 قرية، بالإضافة إلى أن شراء المياه من تلك الشاحنات يتم مقابل مبالغ هائلة.

الأحواز تحظى بـ50% من منسوب المياه العذبة في جغرافية ما يسمى إيران، كما أنها تمتلك 6 أنهر كبيرة، مثل دُجيل والجراحي وكرخه والدز وشطيط، حيث يعدون الأكبر في دولة الاحتلال والشرق الأوسط، إلا أن المخططات الممنهجة من بناء للسدود على الأنهر بهدف نقل المياه الي المدن الفارسية منذ عام 2003، أدت إلى مواجهة الأحواز أكبر مخاطر الجفاف، والتلوث، وانتشار الغبار، ما تسبب في هجرة الآلاف من الأحوازيين من ديارهم.

كما أن ارتفاع نسب التلوث أصابت آلاف الأحوازيين بالامراض الخبيثة والجلدية، لكن مواطني ريف أرجان بسبب موقعهم الجغرافي غرب جبال زاجرس لا يتعرضون كثيرًا للعواصف الترابية مقارنة بباقي المدن الأحوازية، ما جعل الاحتلال يزيد الأمور سوءًا ببناء السدود، ليحرم مواطني تلك القرى من المياه العذبة، ليهجروا مدنهم، حيث تم إخلاء أكثر من 15 قرية، من سكانها منذ عام 2006.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى