الاحتلال يدشن مشروع” نماد” لتدريب العملاء والخونة في المدارس

أحوزنا.نت

في خطوة استخباراتية للتجسس على المواطنين الأحوازيين، أعلن نائب مدير مايسمى دائرة التربية والتعليم لشؤون التدريب والسلامة في شمال الأحواز، المستوطن “مسعود معزي، أن أكثر من ثلاثة ألاف تلميذ تم استقطابهم ضمن مشروع “نماد” للمراقبة الاجتماعية في المدارس.

وأضاف المستوطن “معزي” في اجتماع له مع مسئولين أمنيين في شمال الأحواز ، بأن المشروع يهدف الى تدريب ثلاثة ألاف عنصر “عميل” لمراقبة طلاب المدارس، مدعيا أن  الهدف منه هو إزالة الشوائب والانحرافات من المدارس، ومضيفاً أنه كبداية سيتم تطبيق المشروع في المنطقة الثانية في الأحواز العاصمة وفي مدينة عبادان.

وقال  المستوطن “معزي” إن مشروع “نماد” يعمل على المراقبة الاجتماعية لسلوك التلاميذ، وتوسيع دائرة عمل لجان للوقاية من الأعمال الخطرة ” السياسية المناهضة للاحتلال”، وكشف الطلاب المخلين بالأمن عن طريق الأساليب العلمية، وتقديم الخدمات لدعم الطلاب العاملين ضمن هذا المشروع  وتخطيط الأجهزة والمراكز التعبوية لاستقطاب عدد اكبر ضمن هذا المشروع.

من جانبهم أكد نشطاء أحوازيون أن الهدف من المشروع هو تدريب العملاء وزجهم بين طلاب المدارس للمراقبة وإرسال التقارير بعد ما اصبحت المدارس مكانا لتداول الأفكار الوطنية الأحوازية بين الطلاب.

وتشير التقارير أن عشرة أجهزة للاحتلال من بينها ” مكتب قسم الحماية الاجتماعية في محاكم الأحواز” و”قوات الأمن” و” منظمة ادارة التخطيط” و”وزارة التعاون” و”دائرة العمل والرفاه الاجتماعي” و”لجنة امداد خميني” و”وزارة الصحة”، تعاقدت مع دائرة التربية والتعليم لتربية العملاء والخونة.

يذكر أن سلطات الاحتلال الفارسي أنشأت عشرات المشاريع الطائفية والمخابراتية بهدف زرع الالاف من العملاء والخونة بين صفوف المواطنين الأحوازيين للسيطرة على الأوضاع الأمنية المتردية، والتي أصبحت هاجسا يؤرقهم ومن بين الأماكن الأكثر استهدافاً من قبل الاحتلال هي المدارس، حيث جعلتها مليشيا الباسيج والحرس الثوري وجهاز المخابرات بؤرا تجسسية لهم لمراقبة الطلاب المناهضين للاحتلال الفارسي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى