العمال الأحوازيون يشكون الفصل التعسفي وتدهور أحوالهم في بيئة العمل

في إجراء وصفه الناشطون بالتعسفي والعنصري، أقدمت شركة فولاذ في مدينة الأحواز العاصمة، على طرد مئة عامل أحوازي، دون إنذار مسبق.

وقال أحد العمال ، إنه يعمل في الشركة منذ عشر سنوات، وأن قرار فصله عن العمل مع تسعة وتسعين عاملا آخرين، جاء بشكل تعسفي ودون أن تعلم الشركة العمال المفصولين بالقرار، والذي يخالف قوانين العمل، ويهضم حقوقهم بشكل جائر.

فيما رأى رواد مواقع التواصل الاجتماعي من الناشطين، أن قرار طرد العمال العرب، يحمل طابعا عنصريا، وأن مستوطنين سيحلون مكانهم في العمل داخل الشركة، دون ارتكاب العمال الأحوازيين أي مخالفات تستوجب هذا الفصل التعسفي.

على صعيد متصل هدد مندوب حاكم الاحتلال في مدينة المحمرة ، منصور علواني ، بطرد عمال البلدية إذا ما قاموا بمظاهرات احتجاجية للمطالبة برواتبهم المتأخرة منذ نصف عام. .

وشدد علواني، على العمال الذين سيشاركون في هذه الاحتجاجات سيتم فصلهم ولن يحصلوا على أي تعويضات، بسبب إثارتهم لأعمال شغب.

ورأى ناشطون أن علواني، يتصرّف بأسلوب قمعي فجّ، مستندا إلى دعم سلطات الاحتلال الإيرانية، لقضية حرمان العمال من رواتبهم أطول فترة ممكنة، لإجبارهم على ترك العمل، وحرمانهم من كامل حقوقهم .

احتشد عدد كبير من عمال مصفاة نفط بارس جنوبي، في مدينة عسلو، للمطالبة بتحسين ظروفهم عملهم، وصرف رواتبهم المتأخرة منذ عدة أشهر.

وطالب العمال بتوفير طعام جيد داخل بيئة العمل، ووقف لغة التهديد التي تستخدمها إدارة الشركة تجاه العمال حال مطالبتهم بحقوقهم المشروعة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى