الاحتلال يسمح بسياحة الفرس بجرون وجزيرة جسم رغم تفشي وباء كورونا فيهما

عبّر ناشطون أحوازيون، عن غضبهم من استمرار تدفق السائحين الفرس، في عدة مناطق بقضاء جرون وجزرها، رغم ارتفاع إصابات كورونا المتحوّر بين المواطنين.

وكانت مكاتب السياحة نشطت في جلب السائحين الفرس، خلال موسم أيام النيروز، دون أي إجراءات لفحص القادمين، والتأكد من خلوهم من عدوى فيروس كورونا.

ويرى ناشطون أن زيادة أعداد المصابين بالفيروس المتحوّر من كورونا، يرجع إلى تدفّق هؤلاء السوّاح، والذين يأتون من مناطق فارسية مختلفة.

إلى ذلك، شكا أهالي جزيرة جسم  من سماح سلطات الاحتلال باستمرار تدفق السواح الفرس، نحو سواحل جزيرة جسم ، رغم تسجيل أعداد جديدة من الوفيات والإصابات بفيروس كورونا المتحور.

وأبرز أحد المقاطع المصوّرة، تزاحم السوّاح الفرس، أمام بوابة الجزيرة، للدخول إليها، دون أي إجراءات للوقاية من فيروس كورونا.

ويرى أهالي الجزيرة أن ارتفاع الإصابات مرتبط بتدفق هؤلاء السوّاح والذين يخضعون لفحوصات وهمية تثبت خلوهم من الفيروس، ما يتسبب بعدوى المواطنين داخل الجزيرة بالفيروس المتحور من كورونا.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى