كارثة بيئية في قضاء كوت عبد الله جراء خفض حصة شمالي الأحواز من المياه

توقع ناشطون بيئيون ، أن تعيش مناطق شمالي الأحواز ولاسيما قضاء كوت عبدالله، كارثة بيئية محققة، جراء خفض سلطات الاحتلال لحصة المنطقة من المياه.

وفي التفاصيل، ذكر ناشطون أن الاحتلال خفض حصة شمالي الأحواز من المياه، هذا العام،  من اثنين وثلاثين مليار متر مكعب إلى عشرة مليارات متر مكعب.

وكان ناشطون أبرزوا عبر مقاطع مصورة، جوانب من جفاف نهر الدجيل والقنوات التي تغذي المزارع والبساتين في منطقتي كوت سيد صالح والجنكية والقرى المجاورة لهما بالإضافة إلى هور العطيش.

وقال الناشطون إن جفاف هور العطيش والقناة المائية  التي تعتبر الرافد الأساسي للهور، سيتسببان بحدوث المزيد من التصحر والعواصف الترابية ، فضلا عن تأثيراتها المدمرة على الزراعة والماشية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى