تدمير أثر تاريخي في قرية ” بستانو” في ميناء لنجة الأحوازية

أحوازنا.نت

أفادت مصادر ميدانية من الساحل الشرقي الاحوازي أن مركز استراحة القوافل في قرية بستانو  في ميناء لنجة الأثري، يواجه تهميش متعمد من سلطات الاحتلال الإيراني، وذلك في إطار تدمير كل المعالم التاريخية في الأحواز كما يخطط  لتدمير القصور والقلاع وأي أثر معماري في الأحواز.

وأوضح مصدر ميداني لقناة “أحوازنا ” أن هذا البناء يعود تاريخه إلى أكثر من 500 عام، بحيث تم بناء المكان بيد التجار المحليين في الساحل الشرقي لتوفير خدمات للقوافل بعد الساعات والأيام الطويلة في السفر.

وأكد المصدر بأن سلطات الاحتلال الفارسي لم تقدم أي خدمات لحماية هذا الأثر إضافة إلى السوق القديم في قرية بستانو التاريخية في الساحل الشرقي الأحوازي.

ويعد المعلم هذا واحد من أهم المعالم الأثرية في الأحواز، وخاصة مناطق الساحل الشرقي الأحوازي، لأنه كان مكان للاستراحة وتقديم المرطبات للقوافل بعد الساعات الطويلة التي تقضيها سيرا على الأقدام. ويعود السوق التاريخي في بستانو إلى قبل مجئ حكومة القواسم في الساحل الشرقي التي استمرت سلطة القواسم على تلك المناطق من القرن السادس العشر الي عام 1896.

وتتعمل سلطات الاحتلال الفارسي من خلال تدمير الآثار التاريخية الأحواز على محو الهوية والتراث العربي في الأحواز وتحديدا الساحل الشرقي الاحوازي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى