الاحتلال يتوسع في مصادرة الأراضي والاستيلاء عليها شمالي الأحواز

أعلنت دائرة الموارد الطبيعية والمجمعات المائية في شمالي الأحواز، عن قيامها بمسح عقاري في قضائي ميسان والحويزة، وإصدارها وثائق ملكية لصالح مؤسساتها على مساحة مئة وعشرين ألف هكتار.

وكان محمد رضا ميان آب، مدير دائرة شؤون الأراضي التابعة لوزارة الزراعة في دولة الاحتلال في شمالي الأحواز، قد أعلن في وقت سابق بدء إجراءات المسح العقاري في شمالي الأحواز بهدف تزوير وثائق استملاك لها.

وأضاف ميان آب، أن إجراءات المسح العقاري في مرحلتها الأولى ستطبق في تسعة أقضية على أن تشمل جميع المناطق خلال السنوات المقبلة.

من جانبه ، أقر مدعي عام محاكم الاحتلال في شمالي الأحواز، عباس حسيني بويا، بمصادرة ألف وخمسمئة وأربعين هكتاراً من الأراضي الزراعية في عموم مناطق شمالي الأحواز خلال عام ألفين وعشرين بذريعة أنها أراض حكومية.

وأضاف حسيني بويا، أن محاكم الاحتلال شكلت ستمئة ملف قضائي بهذا الخصوص وأمرت باعتقال خمسمئة وتسعة وثلاثين شخصاً خلال عمليات المصادرة.

هذا وأفادت مصادر خاصة لقناة أحوازنا، بأن دائرة شؤون الأراضي التابعة لوزارة الزراعة في دولة الاحتلال، شرعت في تسليم الأراضي الأحوازية المصادرة إلى المستوطنين.

وتسلم المستوطنون من قبائل البدو الرّحل اللورية والبختيارية، هذه الأراضي بذريعة إحيائها من أجل توطينهم.

وشهدت أقضية تستر، والقنيطرة، ورامز، والسوس أوسع عمليات لمصادرة الأراضي، والتي يتم الآن  تسليمها إلى المستوطنين.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى