انتشار السلالة المتحورة من كورونا بالقنيطرة وتأزم الوضع الوبائي شمالي الأحواز

أعلنت دائرة صحة القنيطرة حالة الطوارئ العامة، بعد كشف تقرير لجامعة العلوم الطبية عن استقبال المستشفى العام بين 30 إلى 40 حالة حرجة بشكل يومي، وكان تقرير طبي صادر عن دائرة الصحة في مدينة القنيطرة، أفاد بأن 100% الإصابات في المدينة هي من نوع السلالة المتحورة عن فيروس كورونا.

وأوضح التقرير، أن 50% ممن خضعوا لفحص الـ “بي سي آر” الخاص  بتشخيص الإصابة بفيروس كورونا ، ثبتت إصابتهم بالعدوى، مشيراً إلى حالة انتشار واسعة النطاق لوباء كورونا، داخل المدينة ، وسط اكتظاظ المستشفيات بأصحاب الحالات الحرجة، وعدم إمكانية توفير أسرّة لمصابين جدد.

إلى ذلك، أقر نائب رئيس جامعة العلوم الطبية في القنيطرة، مسعود اسدي، بوجود نقص شديد في أعداد العاملين بالتمريض في مستشفيات المدينة.

وأوضح أسدي، أن هذا النقص يتزامن مع زيادة كبيرة في أعداد الإصابات والوفيات خلال الآونة الأخيرة، مؤكدا عدم تدخل وزارة صحة دولة الاحتلال لإيجاد أي حل لهذه الأزمة .

من جانبها أعلنت جامعة العلم الطبية في الأحواز العاصمة أن 96% من أقسام العناية المركزة في مستشفيات شمالي الأحواز باتت مكتظة بأصحاب الحالات الحرجة من مصابي فيروس كورونا.

في غضون ذلك قال رئيس الجامعة فرهاد أبول نجاديان، إنه تم تسجيل 800 إصابة بفيروس كورونا في شمالي الأحواز، مضيفا أن الإصابات ارتفعت الأسبوع الماضي بنسبة 16% عن الأسبوع الذي سبقه ، فيما ارتفعت الوفيات بنسبة 13%  خلال نفس المدة.

وفي معشور قال ناشطون، إن إدارة مستشفى شركة النفط في المدينة ترفض إنشاء مختبر لفحص عينات كورونا ما جعل الأوضاع في المدينة تزداد تأزما.

وأضاف الناشطون أن جميع مستشفيات المدينة امتلأت بالمصابين ولم تعد قادرة على التعامل مع الحالات الجديدة.

في غضون ذلك قال رئيس مركز الصحة بمدينة معشور، محمد شنبدي، إن أكثر من 90% من الخاضعين لفحص الـ “بي سي آر” الخاص بفيروس كورونا ، ثبتت إصابتهم بالعدوى.

وفي هذا السياق، سبق لناشطين أن كشفوا عن وثيقة سرية صادرة عن وزارة النفط في دولة الاحتلال،  توصي بعدم استقبال مستشفى النفط للمرضى من سكان مدن معشور، وعبادان، وشمس العرب، وسنتر أويل إلا في الحالات الطارئة ، ما يؤكد التعامل الأمني والعنصري لسلطات الاحتلال مع وباء فيروس كورونا في الأحواز.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى