بوفاة 40 حالة يوميا في شمالي الأحواز بفيروس كورونا

أقر حاكم الاحتلال في شمالي الأحواز، قاسم سليماني دشتكي، بتسجيل ما بين 30 إلى 40 حالة وفاة يوميا في شمالي الأحواز جراء الإصابة بفيروس كورونا.

في غضون ذلك رأى ناشطون أحوازيون أن عدم شفافية سلطات الاحتلال في تسجيل الأرقام الحقيقية للوفيات والإصابات خلال جائحة كورونا، تسبب في زيادة أعداد المصابين نتيجة تضليل الرأي العام حول تقدير مستوى الخطر، ولاسيما في الأحواز المحتلة.

من جانبه أعلن رئيس جامعة العلوم الطبية في عبادان، شكر الله سلمان زاده، عن تسجيل 4 حالات وفاة 224 إصابة جديدة بفيروس كورونا في عبادان والمحمرة والفلاحية خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.

وأوضح زاده أن حالتي وفاة تم تسجيلهما في عبادان، وحالة بالمحمرة، ورابعة في الفلاحية، مشيرا إلى تسجيل 125 إصابة في عبادان، و69 في المحمرة، و 30 إصابة في الفلاحية.

كما قال رئيس جامعة العلوم الطبية في أبو شهر، سعيد كشميري، إن المدينة سجلت 4 وفيات بفيروس كورونا، خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وأوضح كشميري، أن مستشفيات المدينة سجلت دخول 110 حالات مصابة بفيروس كورونا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، ليصل إجمالي الحالات التي تتلقى العلاج جراء الإصابة بفيروس كورونا في مستشفيات المدينة إلى 442 حالة.

هذا وأقر مندوب حاكم الاحتلال في القنيطرة، علي فرهمندبور، بوجود نقص شديد في الفرق الطبية والتمريضية بمستشفيات المدينة، وذلك رغم تزايد أعداد مصابي فيروس كورونا.

وكانت مديرية الصحة في شمالي الأحواز، رفضت الإعلان عن وظائف في القطاع الطبي، رغم توفر الخبرات والكفاءات من الخريجين، وقامت بالاستعانة بممرضين من جنوبي الأحواز، ومناطق أخرى، حتى تعوض النقص في بداية الجائحة العام الماضي، ولكن ورغم استمرار أزمة فيروس كورونا، واتساع رقعة انتشاره في عموم الأحواز المحتلة، إلا أن مديرية الصحة ترفض تعيين أطباء وممرضين جدد .

على صعيد متصل شكا أهالي مدينة عسلو من توقف المختبر الطبي الخاص بإجراء فحوصات فيروس كورونا، حيث كانت تناط به، مهمات إجراء التحاليل، لتشخيص الإصابات، وتحديد الحالات التي تستوجب تلقي العناية الطبية في المستشفيات.

وأشار الأهالي أن تعطل هذا المختبر من شأنه زيادة الضغط على المستشفيات، وعرقلة الإجراءات العاجلة للمضطرين للسفر خارج البلاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى