وتيرة الاحتجاجات العمالية تتصاعد في الأحواز بسبب تأخر صرف المستحقات المالية

تصاعدت في الآونة الأخيرة وتيرة الاحتجاجات العمالية في مختلف المناطق الأحوازية بسبب تقاعس شركات ومؤسسات الاحتلال عن صرف مستحقات هؤلاء العمال المالية.

فقد احتشد عدد من عمال بلدية الخفاجية، أمام مبنى الإدارة في المدينة، للاحتجاج على تأخير صرف مستحقاتهم المالية المتأخرة منذ ثمانية أشهر.

وأشار العمال إلى عدم ثقتهم بالإدارة، بعد سيل من أكاذيب ووعود ومماطلات المسؤولين، وسط أوضاع اقتصادية خانقة، نتيجة تراكم الديون، وعدم القدرة على تلبية أبسط الاحتياجات اليومية.

كما تجمع العشرات من عمال بلدية ويس في شمالي الأحواز العاصمة، أمام مبنى البلدية، احتجاجا على عدم صرف الإدارة لرواتبهم المتأخرة منذ عدة أشهر.

وأكد العمال على استمرارهم في الاحتجاجات حتى تستجيب الإدارة لمطالبهم، بعد تردي أحوالهم المعيشية، نتيجة عدم صرف رواتبهم بشكل منتظم.

واحتشد عدد من  عمال شركة بتروكيماويات عيلام، أمام مبنى مندوب الاحتلال في المدينة، للاحتجاج على قرار فصلهم بشكل تعسفي.

وقال أحد العمال بأنه يعمل مع زملاء له منذ سنوات عدة في الشركة، وأبسط حقوقهم هو معرفة أسباب فصلهم عن العمل، دون توجيه أي إنذار مسبق لهم.

وطالب العمال باستقالة مدير شركة البتروكيماويات، متهمين الإدارة باتباع سياسة تمييز عنصرية، بحق العمال الأحوازيين، لتعيين مستوطنين فرس ولر مكانهم.

وواصل عدد كبير من متقاعدي التأمينات الاجتماعية احتجاجاتهم في مدن الأحواز العاصمة والسوس والقنيطرة وجرون، للمطالبة بتحسين رواتبهم المتدنية.

وكان متقاعدو التأمينات باشروا احتجاجاتهم في عدة مناطق بعموم جغرافية إيران السياسية، للمطالبة برفع رواتبهم التقاعدية بما يتناسب مع ارتفاع مستوى المعيشة، قبل أكثر من ثلاثة أشهر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى