صحة غربي الأحواز: ثبوت إصابة 50% ممن خضعوا لاختبار كورونا بالعدوى

كشف رئيس مركز صحة غربي الأحواز العاصمة، مهران أحمدي بلوكي، عن ثبوت إصابة خمسين في المئة ممن خضعوا لاختبارات فحص “بي سي آر” بعدوى فيروس كورونا.

وأضاف بلوكي، أن مراكز الكشف عن الإصابة بفيروس كورنا، تستقبل نحو 700 شخص بشكل يومي، في مركز غربي الأحواز العاصمة، ما يدلل على مدى تفشي العدوى بين مواطني المدينة.

كما أعلنت دائرة الصحة في السوس تزايد نسبة الإصابات بفيروس كورونا المتحور بسبب تراخي المسؤولين في تطبيق حظر التجوال والتجمعات الشعبية.

ودعت الدائرة في تقرير لها إلى إغلاق معابر ومداخل المدينة لاحتواء العدوى خاصة مع تزاحم المرضى بالمستشفيات ومراكز التحليل.

من جانبه أكد رئيس جامعة العلوم الطبية في أبو شهر، سعيد كشميري، أن مستشفيات المدينة باتت عاجزة عن استقبال المزيد من مصابي فيروس كورونا.

كما أشار كشميري، إلى وجود نقص حاد في اسطوانات الأوكسجين، نتيجة ارتفاع معدلات الإصابة، وزيادة أعداد أصحاب الحالات الحرجة ممن يحتاجون إلى رعاية خاصة داخل المستشفيات.

وأوضح أن الأسابيع القليلة الماضية شهدت إضافة مئتي سرير لتصبح سعة المستشفيات في المدينة سبعمئة سرير خاص بمعالجة مصابي كورونا، وهو عدد لا يتناسب مع معدلات الإصابة في أبو شهر.

في غضون ذلك عبر أهالي جنابة عن غضبهم واستيائهم من قيام مجهولين بإلقاء نفايات من الأقنعة والقفازات الخاصة بالوقاية من عدوى فيروس كورونا في الشارع المؤدي لمستشفى أمير المؤمنين بالمدينة.

وشدد الأهالي على خطورة هذا السلوك من الناحية الصحية والبيئية، متسائلين عن دور مسؤولي الاحتلال في مراقبة وضبط هذه الخروقات، التي من شأنها زيادة أعداد المصابين بالفيروس.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى