مركز صحة غربي الأحواز يتوقع زيادة مصابي كورونا بعد عيد الفطر

توقع رئيس مركز صحة غربي الأحواز العاصمة، مهران أحمدي بلوطكي، زيادة أعداد المصابين بفيروس كورونا بعد عيد الفطر.

وأوضح بلوطكي ، أن المدينة تعاني منذ ثلاثة أشهر تصاعدا كبيرا في أعداد الإصابات،  محذّرا من خطورة استمرار حالة الاستخفاف بالوباء، وعدم اتخاذ إجراءات الوقاية اللازمة لتفادي عدوى الفيروس.

من جانبها أشارت تقارير صادرة عن جامعة العلوم الطبية في الأحواز العاصمة، إلى خروج الوضع الوبائي في مدينة القنيطرة عن السيطرة نتيجة ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا.

ونوّهت التقارير بضعف الإمكانات الطبية داخل مستشفيات المدينة، فضلا عن نقص الفرق الطبية، وعدم توفر أسطوانات الأوكسجين، برغم تزايد أعداد المصابين بالعدوى وامتلاء أسرة المستشفيات بأصحاب الحالات الحرجة.

كما أعلنت جامعة العلوم الطبية في جرون، أن معدلات الإصابة بفيروس كورونا تواصل ارتفاعها على نحو مخيف بين مواطني المدينة ومحيطها.

وأضافت الجامعة بأن أقضية جرون، ولنجة، وجمير، والقماندية، والأحمدي، والبستكية، وقلعة سيف، وجزر جسم، وقيس، باتت في دائرة الخطر الحقيقية بسبب ارتفاع أعداد الإصابات بين مواطنيها.

على صعيد ذي صلة شكت إحدى العائلات في الأحواز العاصمة، من فرض مستشفى الرازي فاتورة قيمتها سبعمئة تومان، مقابل السماح بعلاج مريض من العائلة من إصابته بفيروس كورونا.

وأكدت عائلة المصاب، عدم قدرتها على دفع المبلغ، متسائلة عن تشدق إعلام الاحتلال حول مجانية العلاج لمصابي كورونا في المستشفيات.

ويرى ناشطون أن مسؤولي الاحتلال اتخذوا من وباء فيروس كورونا، فرصة لتحقيق أرباح في العلاج، وحتى في تكاليف دفن المتوفين بالفيروس، دون التفات إلى طبيعة الأزمة الاقتصادية التي يعيشها الأحوازيون.

في غضون ذلك أعلن نادي فريق بلدية معشور، عن إصابة أربعة عشر لاعبا في الفريق بفيروس كورونا، عقب عودتهم من لعبة مع فريق بجنورد بإقليم خراسان.

وانتقد ناشطون أحوازيون استمرار سلطات الاحتلال بالسماح بإجراء مباريات لكرة القدم، بالرغم من تفشي وباء فيروس كورونا.

من جانبه انتقد نائب رئيس جامعة العلوم الطبية في مدينة عيلام، صادقي فر، عدم تطبيق الإجراءات الاحترازية الخاصة بالوقاية من عدوى فيروس كورونا داخل مطار عيلام.

وأشار فر، إلى أن تزاحم المسافرين بالمئات في صالات الانتظار، بسبب تأخر رحلاتهم، دون تباعد اجتماعي، مع عدم وجود تهوية مناسبة في تلك الصالات، يجعل من مطار عيلام بؤرة كبيرة لتفشي عدوى فيروس كورونا .

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى