تفاقم الأوضاع الصحية في جرون وقصبة النصار جراء تفشي كورونا

وصفت جامعة العلوم الطبية في جرون الأوضاع الصحية جراء تفشي فيروس كورونا، بالكارثية والمرعبة.

وأضافت الجامعة، أن الساعات الـأربع والعشرين الماضية سجلت 13  حالة وفاة، مشيرة إلى وجود 455 مصابا من أصحاب الحالات الحرجة، ممن يتلقون الرعاية الصحية في مستشفيات جرون.

وكانت المدينة شهدت تصاعداً كبيرا في أعداد الوفيات والإصابات بفيروس كورونا، منذ حوالي ثلاثة أسابيع، ما ينذر بوقوع كارثة صحية، إذا ما استمر منحنى الإصابات بالارتفاع على هذا المنوال.

من جانبه أعلن نادي فريق كرة قدم فولاذ الأحواز، عن إصابة 4 من لاعبيه وطاقمه الإداري، خلال الأيام القليلة الماضية، بعدوى فيروس كورونا.

يأتي هذا بعد مدة وجيزة من إعلان أحد أندية معشور عن وجود إصابات بفيروس كورونا، على خلفية استمرار عمل الأندية في لقاءات كروية وتصفيات، مع فرق رياضية من مدن فارسية موبوءة بالعدوى.

وكان ناشطون، طالبوا بوقف النشاطات الرياضية الأحوازية خلال هذه المرحلة، بسبب ظروف تفشي عدوى فيروس كورونا في عموم المناطق.

في غضون ذلك أعلنت إدارة فرع بنك ملي في قصبة النصار، عن إغلاق فرعها حتى إشعار آخر، بسبب إصابة جميع موظفي البنك بفيروس كورونا.

وأوضح بعض الموظفين أن تزاحم المواطنين دون تطبيق آليات التباعد الاجتماعي، والإجراءات الوقائية، تسبب بنقل عدوى فيروس كورنا لجميع موظفي البنك.

وفيما يتعلق بتأثيرات كورونا الاقتصادية احتشد عدد من أصحاب المحال التجارية في مدينة أبو شهر، أمام محالهم التجارية، للمطالبة بوقف عملية الإغلاق العامة بسبب تفشي فيروس كورونا.

وأشار هؤلاء، إلى تكبدهم خسائر فادحة جراء فترة الإغلاق الطويلة، متسائلين عن سبب عدم إغلاق سلطات الاحتلال، للشركات والمصانع التابعة لها رغم وجود تجمعات عمالية، في وقت يتم فرض الإغلاق على أصحاب الأعمال الخاصة، مطالبين بالسماح لهم بإعادة فتح محالهم بشكل فوري.

 

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى