أزمة الصرف الصحي تتفاقم بالأحواز العاصمة وعبادان وسط إهمال تام من مسؤولي الاحتلال

 

تفاقمت أزمة الصرف الصحي في عدد من المدن الأحوازية وعلى رأسها الأحواز العاصمة وعبادان وسط إهمال تام من مسؤولي دولة الاحتلال ومؤسسة مياه الشرب والصرف الصحي.

فقد شكا أهالي حي الزهيرية غربي الأحواز العاصمة، من استمرار معاناتهم مع طفح مخلفات الصرف الصحي، بعد تحول الشوارع إلى مستنقعات من المياه الآسنة على مدار السنة.

وبينت صور تداولها ناشطون، أن سكان الحي يعيشون أوضاعا صعبة في ظل إهمال متعمد من بلدية الأحواز العاصمة ومؤسسات الاحتلال لأحوالهم.

وقال الأهالي إنهم يطالبون دولة الاحتلال منذ سنوات بإيجاد حل لهذه الأزمة إلا أن انها لم تستجب لمطالبهم.

كما يعاني أهالي قلعة حمود التابعة للأحواز العاصمة من تفاقم أزمة الصرف الصحي داخل الحي.

وأوضح الأهالي، أن بالوعات الصرف الصحي التي تعاني انسدادا، باتت مصدرا للمستنقعات الآسنة في الحي.

وطالب الأهالي، مسؤولي الاحتلال، بإيجاد حلول عاجلة، بعد تفاقم الأزمة وتسببها بإعاقة حركة المارة بين شوارع الحي.

على صعيد متصل تداول ناشطون مقطعا مصورا يبرز إهمال مؤسسة الصرف الصحي، لتغطية قنوات الصرف المكشوفة داخل شوارع مدينة عبادان.

وأوضح الأهالي أن تراكم القمامة وأوراق الشجر في هذه القنوات، وانسدادها، وتخمر النفايات والعوالق فيها، يتسبب في انبعاث الروائح الكريهة منها.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى