ناشطون ينتقدون تجاهل سلطات الاحتلال للصيد الكهربي في نهر الدجيل

انتقد ناشطون في مجال البيئة قيام مجهولين بالصيد الكهربي في نهر الدجيل، رغم آثاره الكارثية على الكائنات الحية المائية.

وتعتمد طريقة الصيد المرّمة دوليا، على وضع أسلاك كهربائية في النهر، ليتم صعق الأسماك بها عن طريق ناقلية الماء للكهرباء.

وتتسبب هذه الطريقة في الصيد، بتدمير كافة الكائنات الحية التي تعيش في بيئة النهر، فضلا عن تدمير بيوض الأسماك والكائنات الأخرى فضلا عن الأذى الذي يصيب الشعب المرجانية ما يهدد استمرارية الحياة النهرية والبحرية.

ورغم تشديد سلطات الاحتلال على الصيادين الأحوازيين إلا أنها تسمح لشركات المستوطنين بالصيد الجائر باستخدام الترولة والأسلاك الكهربية فضلا عن منح الإذن للشركات الصينية العملاقة والتي تقوم بتجريف أشكال الحياة المائية بشباكها دون مراعاة لقواعد الصيد  أو المحافظة على استدامة الحياة في منطقة الصيد.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى