وفاة 42 شخصا جراء الإصابة بكورونا في جرون خلال الأسبوع الماضي

أقر حاكم الاحتلال في جرون جنوبي الأحواز، فريدون همتي، بصعوبة الأوضاع الصحية جراء تفشي فيروس كورونا، مشيراً إلى وفاة اثنين وأربعين شخصاً خلال الأسبوع الماضي.

وأضاف همتي أن الأوضاع لا تزال خطرة جداً في أقضية جرون، وجمير، وجزيرتي جسم وجرون.

وتحدث عدد من المصابين بفيروس كورونا في مدينة الأحواز العاصمة عن تعقيد الإجراءات الإدارية في المستشفيات، وحالة الإهمال العامة، مع استغلال أوضاعهم الصحية، لتحقيق مكاسب للأطقم الإدارية العاملة في هذه المستشفيات.

وكشف أحد المصابين أن فحوص PCR والاختبارات السريعة لم تؤكد إصابته بالفيروس على الرغم من أنه كان يعاني أعراض المرض، مضيفا بأنه اضطر إلى عمل تصوير بالأشعة المقطعية على رئتيه عند طبيب خاص، مشيرا إلى تسبب هذا التأخير في انتقال العدوى إلى زوجته وأخيه، وزوجة أخيه، وابن أخيه.

وذكر مصاب آخر أن مستشفى أمير المؤمنين اشترط عليه البقاء لمدة خمسة أيام كي يحصل على علاج “ريمديسيفير”، مؤكداً أنه اضطر إلى البقاء ودفع مصاريف كبيرة فقط من أجل الحصول على العلاج.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى