حملة مؤازرة لأسرة طفل أحوازي كسرت يده خلال الولادة في المحمرة

تداول ناشطون مقطعاً مصوراً لطفل حديث الولادة وقد كسرت ذراعه اليمنى أثناء الإنجاب وفقاً لما قاله والد الطفل السيد محسن التميمي.

ونشر التميمي على حسابه على الانستغرام، صوراً لطفله حديث الولادة “توحيد” حيث يظهر في إحداها ذراعه اليمنى شُدت بالضماد وفي صورة أخرى تظهر الأشعة السينية لذراعه .

وقال التميمي إنه طالب المسؤولين والفرق الطبية  بمستشفى ” ولي عصر ” في مدينة المحمرة بتقديم تفسير لما حدث لطفله، إلا أنهم ردوا عليه بالتهديد والوعيد، رافضين تحمل المسؤولية.

وتحولت الأزمة إلى قضية رأي عام أحوازي، حيث بدأ ناشطون حملة إعلامية وشعبية على منصات التواصل الاجتماعي لمؤازرة الطفل وأسرته، ما دفع دائرة الصحة في المحمرة لإصدار بيان توضح فيه الأسباب.

وجاء في بيان دائرة الصحة أن مشكلة قد حدثت في أثناء الإنجاب وتبين لاحقاً أن الطفل قد كسرت ذراعه، وهو ما يعد إقراراً ضمنياً بتحمل المسؤولية.

ودعا والد الطفل الناشطين والمواطنين إلى مؤازرته من أجل محاسبة المسؤولين عما حدث لطفله وتعويضه.

يشار إلى أن مستشفى “ولي عصر” في المحمرة أصبح مشهوراً بسبب الأخطاء الطبية المتكررة التي يذهب ضحيتها المرضى الأحوازيون.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى