جفاف نهر الدجيل بالأحواز العاصمة وتلوثه بمخلفات الصرف في خور موسى

تداول عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، صورا تظهر حالة الجفاف التي يعاني منها نهر الدجيل في الأحواز العاصمة.

وأبرزت الصور تحول مساحات واسعة من حوض النهر إلى أرض يابسة جرداء، وسط تعليقات من الناشطين وصفت مشهد النهر، بصحراء الدجيل، في وقت حمّل فيه ناشطون في مجال البيئة، سلطات الاحتلال، المسؤولية الكاملة عن جفاف النهر، بعد بناء السدود، وبدء ضخ مياهه إلى محافظة أصفهان.

إلى ذلك، أظهرت مقاطع مصوّرة جانبا من تلوث مياه نهر الدجيل في مدينة خور موسى، بمخلفات الصرف الصحي.

وذكر ناشطون في مجال البيئة، أن عمليات التلويث تشمل مخلفات الصرف الصحي، والمواد الكيمياوية الناتجة عن شركات البتروكيماويات، مشيرين إلى رفعهم تقارير بهذا الشأن لدائرة حماية البيئة، دون أي استجابة منها لما أوردوه في التقارير من ضرورة وقف الاعتداء على النهر، وتلويثه بالنفايات ومخلفات الصرف الصحي، والمواد الكيماوية، بالنظر إلى آثارها الكارثية على بيئة النهر.

وفي سياق متصل، أبرزت مقاطع مصوّرة على وسائل التواصل الاجتماعي، تحوّل نهر السليج في مدينة عبادان إلى ساقية ضيقة بعد ردم سلطات الاحتلال لجانبيه بالتراب.

وأشار ناشطون إلى الأثر السبي لبناء السدود ومشاريع تحويل روافد نهر السليج، على كميات المياه المتدفقة داخل مجرى النهر، مؤكدين أن عملية تضييق جوانبه بالتراب، تهدف إلى التمويه عن نقص منسوبه إلى حدود قياسية.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى