الاحتلال يتوسع في الاعتقالات بالفلاحية وسواحل ميناء كنعان

شنّت قوات أمن الاحتلال حملة مداهمات واعتقالات في قضاء الفلاحية، على خلفية إقامة أحوازيين لمجالس أفراح خلال أيام عيد الفطر المبارك.

وكان مندوب حاكم الاحتلال في قضاء الفلاحية، أميد صبري بور، قد أقر باعتقال عدد من المواطنين، بتهمة إقامة أفراح العيد، مشيرا إلى أن كل من ينظم احتفالات سيواجه عقابا صارما.

في غضون ذلك، رأى ناشطون أحوازيون، أن سماح سلطات الاحتلال بإقامة طقوس واحتفالات أيام النيروز، ولفترات طويلة، لا ينسجم مع قرار منع الأحوازيين من الاحتفال بعيد الفطر المبارك، ويعكس مدى عنصرية الاحتلال، لصالح دعم ثقافة وعادات الفرس الوثنية، على حساب احتفال الأحوازيين بعيد يرتبط بالشريعة الإسلامية.

وفي ميناء كنعان أعلن قائد قوات حرس الحدود البحرية التابعة لدولة الاحتلال في أبوشهر، العميد ولي الله رضائي نجاد، عن اعتقال عدد من البحارة الأحوازيين ومصادرة مركب لهم، قبالة سواحل ميناء كنعان، بذريعة تهريب الوقود.

ونفت مصادر خاصة لقناة أحوازنا صحة التهمة الموجهة للبحارة، مؤكدة أن المركب كان يتزود بالوقود اللازمة لحركته، بعد شرائه من موانئ الدول الخليجية، لرخص أسعاره مقارنة بسعر الوقود في الأحواز.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى