الاحتلال يتعمد حرمان الأحوازيين من ري أراضيهم الزراعية

ينتهج الاحتلال سياسة تهدف لحرمان الأحوازيين من المياه اللازمة لري أراضيهم الزراعية الأمر الذي فجر احتجاجات في مدينة الأحواز العاصمة للمزارعين الأحوازيين والذين طالبوا بالحصول على حصصهم من مياه الري، ورفع الحظر عن زراعة الأرز.

وتوجه المزارعون بعد وقفتهم الاحتجاجية أمام مبنى حاكم الاحتلال، إلى مبنى مديرية الزراعة لتكرار المطالب ذاتها، مؤكدين مواصلة السعي وراء مطالبهم حتى تحقيقها.

وذكر المزارعون، بأن حرمانهم من ري مزارعهم يمثل استهدافا مباشرا للاقتصاد الأحوازي، حيث تعتمد نسبة كبيرة من السكان على الزراعة في تأمين قوتها اليومي.

في غضون ذلك كشف ناشطون في أبوشهر، عن وجود مخطط لطمر نحو خمسة آلاف بئر للمياه الجوفية، والتي تستخدم لري الأراضي الزراعية وبساتين النخيل في المدينة ومحيطها.

وكان حاكم الاحتلال في أبوشهر، عبد الكريم غراوند، قد صرّح لوسائل إعلامية، بوجود مخطط عام يهدف إلى تنظيم الآبار، وهو ما وصفه الناشطون، بالتصريح المضلل، حيث تمنع وزارة طاقة الاحتلال، حفر الآبار الجوفية، وتضع كامل الصلاحيات في يدها، وفقا للمادة السابعة والعشرين من القانون الخاص بالمياه.

وكان انحسار مياه الأنهار في أبوشهر نتيجة إنشاء سلطات الاحتلال للسدود، تسبب في إنقاص مياه الري للأراضي الزراعية، وهو ما حاول المزارعون الاستعاضة عنه بحفر الآبار الجوفية لري مزارعهم.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى