احتجاجات لعمال أنابيب الأحواز وعاطلون يطردون الباسيج من شركة بتروبارس

تجمع عدد من عمال شركة أنابيب الأحواز في مدينة الأحواز العاصمة، للاحتجاج على توقف الشركة عن العمل، وعدم استلام الرواتب والمستحقات المالية.

وأكد العمال أن مالكي الشركة، قاموا ببيع المعدات الخاصة بصناعة الأنابيب، وسط أنباء تشير إلى تحول مقر المصنع، إلى معمل للأدوية، دون الأخذ بعين الاعتبار، مصير مئات العمال، والذين باتوا الآن في صفوف العاطلين عن العمل.

وفي سياق الاحتجاجات تجمع المئات من المواطنين الأحوازيين العاطلين عن العمل، أمام مقر شركة “بتروبارس” النفطية المسؤولة عن التنقيب واستخراج النفط في حقل الجفير غربي الأحواز، للمطالبة بتوفير فرص عمل لهم في الشركة.

واقتحم العاطلون عن العمل، مقر الإدارة، وطردوا عناصر حراسة الشركة، حيث تبين لاحقا أنهم من عناصر مليشيا الباسيج الإرهابية.

وقال أحد العمال إن مسؤول الحراسة، الضابط في جهاز مخابرات الاحتلال، مصطفى عناية الساري، ظل يراوغ المتقدمين من الأهالي، ويماطلهم بشأن فرص العمل، لمدة ثلاثة أشهر، دون أي نتيجة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى