الاحتلال يعقد ندوات واجتماعات لكسر المقاطعة العربية للانتخابات

يسعى الاحتلال الإيراني لإكساب مسرحية الانتخابات الرئاسية شرعية تثبت اقتناع الناس بنظام ولاية الفقيه، إلا أنه اصطدم بحالة من المقاطعة في عدد كبير من مناطق جغرافيا إيران السياسية لا سيما الأحواز العربية، الأمر الذي دفعه لعقد الندوات التثقيفية والأمنية والسياسية الهادفة لتكثيف الجهود وإخراج الناس للمشاركة في هذه الانتخابات.

فقد عقدت مليشيا الحرس الثوري الإرهابية، ندوة سياسية وأمنية في مقر باهنر، بمدينة رأس البحر تحت إشراف قائد المليشيا في القضاء ، المقدم روح الله قاسمي خشاب.

ودعا خشاب، منتسبي الحرس الثوري والباسيج، إلى تكثيف جهودهم لدفع الناس إلى المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقبلة، مؤكداً أن النظام يواجه تحدياً كبيراً وأن أي اخفاق في جلب المواطنين إلى صناديق الاقتراع، سينعكس سلباً على مستقبل دولة الاحتلال.

وفي سياق متصل، نظمت مليشيا الباسيج الإرهابية ندوة سياسية وتثقيفية في قرية الغريبة التابعة لقضاء الفلاحية ضمن مشروع حلقات الصالحين الأمني.

وركزت اعمال الندوة على كيفية حث الأهالي للذهاب إلى صناديق الاقتراع، فيما قالت مصادر خاصة إن قيادات في مليشيا الباسيج دعت منتسبيها، إلى تكثيف جهودهم وتقديم إغراءات لتحقيق هذه الغاية.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى