الأهالي يتصدون لاعتداءات الاحتلال على مزارعهم في الأحواز وعبادان

يواصل الأهالي تصديهم لاعتداءات قوات الاحتلال على مزارعهم خاصة في قرى المراونة شمالي قضاء الأحواز، وعدد من القرى التابعة لمدينة عبادان.

فقد تصدى أهالي قرى المروانة بيت إغلام، وبيت رمضان، والعنافجه شمالي قضاء الأحواز لآليات شركة قصب السكر الاستيطانية، عند محاولتها طمر مجرى نهر الدز قرب هذه القرى.

وأظهرت مقاطع مصورة، جانبا من تصدي أبناء القرى الثلاث لتلك الآليات، وإجبار قوات شرطة الاحتلال المساندة لها على الفرار.

وذكرت مصادر خاصة لقناة أحوازنا، إن الأهالي يعملون حالياً على إزالة السواتر الترابية التي أنشأتها شركة قصب السكر لطمر النهر، فيما أشار ناشطون إلى أن محاولة طمر مجرى النهر، أعقبت رفض الأهالي الاستجابة لقرار حظر الزراعة الصيفية في حياض أنهار الدز، والكرخة، والجراحي، والخير.

في غضون ذلك وجّه أهالي قرى أبو ديرة في ناحية المنيوحي وحميسة، وأهالي أبو شانك بناحية قصبة النصّار التابعة لمدينة عبادان، وجهوا أصابع الاتهام في اندلاع نيران التهمت مساحات واسعة من مزارعهم، إلى شركة تابعة لمليشيا الحرس الثوري الإرهابية.

وذكر الأهالي، أن الشركة عرضت عليهم قبل مدة، شراء مزارع النخيل ذاتها التي شهدت الحرائق، بغرض إقامة مشاريه استيطانية، ما يعزز فرضية وقوف مليشيا الحرس الثوري، وراء اندلاع النيران فيها، بعد رفضهم بيع تلك الأراضي لهذه الشركة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى