الاحتلال يصادر أراض أحوازية في مشداخ ويضيق على الأحياء العربية بالأحواز

أعلنت سلطات الاحتلال، عن مصادرة أراض زراعية في منطقة مشداخ بقضاء ميسان غربي الأحواز، تحت ذريعة استيلاء أصحابها عليها دون وجه حق.

وذكرت مصادر تابعة للاحتلال، أن مساحة الأراضي المصادرة تبلغ 8 هكتارات، في وقت أكد فيه ناشطون، على وجود وثائق ملكية لدى أصحاب الأرض، تعود إلى زمن ما قبل الاحتلال الفارسي للأحواز.

وفي إطار سياسة الاستيطان والتضييق على الأحياء العربية بالأحواز العاصمة كشف عمدة المدينة، المستوطن إبراهيم نوشادي، عن وجود مشاريع لما أسماها بإعادة تأهيل 64 منطقة في مدينة الأحواز، بالتعاون مع الذراع الاقتصادي لمليشيا الحرس الثوري الإرهابي، والمتمثل بمؤسسة خاتم الأنبياء.

ورأى ناشطون، إن هذه الخطة الموضوعة من قبل سلطات الاحتلال، تهدف إلى إعادة التوزيع الديمغرافي بذريعة إعادة الإعمار والتأهيل، مشيرين إلى أن معظم الأحياء الأحوازية الكبرى في المدينة، مصنّفة لدى سلطات الاحتلال كمناطق عشوائية، حيث لا يتم الاعتراف بها، ولا تقديم خدمات فنية لها تحت هذه الذريعة.

في غضون ذلك أعلن القائم بأعمال رئيس مشروع أروند الاستيطاني للتجارة الحرة في المحمرة وعبادان، حسين غروسي، عن تقديم دعم مادي كبير لما تسمى بقوافل النور، والتي تشرف عليها مليشيا الحرس الثوري الإرهابية.

وأضاف غروسي، عن تقديم المنطقة الحرة، كل الدعم لمشروع قوافل النور، والتي يطلق عليها الأحوازيون مسمى ” قوافل الظلام” بالنظر إلى دورها الطائفي المشبوه.

ويرى ناشطون أحوازيون، أن هذه المشاريع تستهدف جذب المستوطنين الفرس، إلى الأحواز، للإقامة والعمل، في وقت يتم فيه حرمان الأحوازيين من أي فرص للعيش الكريم والاستقرار على أرضهم.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى