احتجاجات للصيادين والعمال في جزيرة خرج ومعشور والأحواز العاصمة

تشهد الأحواز احتجاجات متكررة من وقت لآخر ضد سياسات المؤسسات والشركات والمصانع التعسفية بحق الصيادين والعمال الأحوازيين.

فقد تظاهر عدد من صيادي جزيرة خرج، أمام هيئة إدارة الموانئ البحرية في الجزيرة، احتجاجا على عدم منح سلطات الاحتلال لأي تراخيص لهم لممارسة عملهم في الصيد.

وأكد هؤلاء، أن السلطات رفضت تجديد تراخيصهم القديمة، ولم تمنحهم تراخيص جديدة، رغم أن حياتهم المعيشية تعتمد على صيد الأسماك كمصدر للرزق، وطالب الصيادون بوقف التضييق على عملهم، منتقدين الإجراءات التي من شأنها أن تضيف زهاء ثلاثين ألف صياد إلى قائمة العاطلين عن العمل، وتجعل عوائلهم في واقع صعب من الفقر والجوع.

وفي معشور تجمع عدد من العاطلين عن العمل والمفصولين تعسفيا، من جانب شرك هولدينغ الخليج للبتروكيماويات في مدينة معشور للاحتجاج على توظيف مستوطنين بالشركة وفصل العمال الأحوازيين.

وأوضح المحتجون أن إدارة الشركة لم تكترث للصعوبات الاقتصادية والمعيشية التي تحيط بهم، وفصلت عددا منهم بشكل تعسفي، كما حرمت أعدادا أخرى من الأحوازيين من فرص العمل، مفضلة تعيين المستوطنين بدلا منهم.

كما تظاهر عمال مصنع الأنابيب في الأحواز العاصمة، للاحتجاج على إيقاف عملهم داخل المصنع، بعد إغلاقه بشكل كامل.

وطالب العمال، مالكي المصنع، بعدم تركهم للبطالة، واحترام حقوقهم بعد انقضاء أعوام من عملهم فيه.

وكان مالكو المصنع أعلنوا تحويله إلى مصنع للأدوية، وهو ما يعني إيقاف زهاء ألفي عامل، وقطع أرزاقهم، دون حصولهم على أي تعويضات.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى