27 حالة وفاة جديدة بكورونا في عبادان والمحمرة وجرون وأبو شهر

أعلنت مصادر طبية تابعة لسلطات الاحتلال، وفاة 27 مصابا بفيروس كورونا، في مدن عبادان والمحمرة وجرون وأبو شهر، خلال 24 ساعة.

وأشارت المصادر، إلى أن عدد وفيات جرون وأبو شهر، منذ بدء الجائحة حنى الآن، وصل إلى 2600 شخص.

هذا وأقر رئيس هيئة التمريض في جرون، مرتضى حكمتي، بتعرض الفرق التمريضية للإجهاد الشديد، بسبب لقلة عدد أفرادها، وتصاعد أعداد إصابات فيروس كورونا.

وأوضح حكمتي، أن عدد الممرضين لا يتناسب مع حجم الجهد الملقى على عاتق الفرق الطبية، مضيفا بأنه طالب وزارة الصحة، بزيادة أعداد الفرق التمريضية في جرون، لكن الأخيرة رفضت، بزعم عدم توفر موازنة تكفي لتوظيف ممرضين جدد.

من جانبهم شكك ناشطون أحوازيون في مجال الصحة، بدقة الأراقام التي أعلنتها مصادر الاحتلال الطبية، مشيرين إلى عدم شمول هذه الإحصائيات لحالات الوفاة خارج نطاق المستشفيات، فضلا عن التلاعب في الأعداد الحقيقية لوفيات جميع المراكز والمستشفيات، ووضعها تحت الرقابة الأمنية المباشرة لسلطات الاحتلال.

على صعيد ذي صلة أقر رئيس جامعة العلوم الطبية في الأحواز العاصمة، فرهاد أبول نجاديان، بعدم وجود مستشفيات في سبع مدن بشمالي الأحواز.

ولم يحدد نجاديان أسماء هذه المدن السبع، إلا أنه أشار إلى أن سكانها يضطرون عند الحاجة لتلقي الرعاية الصحية، إلى قطع مسافات طويلة للوصول لمناطق تتواجد فيها مستشفيات، لافتا إلى أن قضاء ملا ثاني لا يوجد فيه أي مستشفى، رغم أنه يضم 120 ألف نسمة.

وفي جزيرة جسم أعلن، مدير مستشفى الرسول الأعظم ، هرو آبادي، اكتظاظ أسرة المستشفى بمصابي فيروس كورونا خلال الأيام القليلة الماضية.

وأضاف آبادي، أن الجزيرة تشهد منذ عدة أسابيع ارتفاعا كبيرة في أعداد مصابي فيروس كورونا، بسبب حركة السياح، وعدم اتخاذ قرار بإغلاق مكاتب السياحة، مطالبا بالتعجيل في إرسال لقاحات إلى الفرق الطبية والعمال والموظفين في قطاعات الخدمات العامة.

هذا وحذرت دائرة صحة مدينة خان البيادق، من ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا بشكل كبير خلال الأيام الماضية.

وأشارت الدائرة، إلى أن المدينة لم تشهد هذه الزيادة في أعداد المصابين بالعدوى منذ بداية الجائحة، وطالبت المسؤولين باتخاذ المزيد من الإجراءات الاحترازية، وتوفير اللقاحات الخاصة بفيروس كورونا، للحد من انتشار العدوى.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى