الاحتلال يفرج عن الأسيرة زينب الساري مقابل وثيقة مالية باهظة

أفرجت سلطات الاحتلال الإيرانية، عن الأسيرة الأحوازية زينب عباس الساري، وذلك مقابل إيداع وثيقة مالية باهظة.

وكانت قوات أمن الاحتلال اعتقلت الساري من منزلها في بلدة الرُّفيع غربي الأحواز، قبل 8 أشهر، تعرضت خلالها للتعذيب النفسي والجسدي، وذلك بسبب منشور لها عبر وسائل التواصل الاجتماعي أيدت فيه الثورة السورية ضد الطغاة وداعميهم.

وزينب الساري هي ناشطة وطالبة في معهد المعلمين تبلغ من العمر 20 عاما وهي من سكان بلدة الرفيع غربي الأحواز وتم اعتقالها برفقة أخويها الأصغر، حمزة مع أخت صغيرة لها، بعد تفتيش منزلهم ومصادرة أجهزة الهواتف المحمولة التي بحوزتهم.

وتعرضت الأسيرةَ السّاري، للتعذيبِ النفسيِّ والجسديّ الشديد، خلالَ احتجازِها في أقبيةِ المخابراتِ بمدينةِ الأحوازِ العاصمة، قبل أن يتم نقلها إلى سجنِ سبيدار سيئِ الصِّيت، حيثُ تقبعُ عدةُ أسيراتٍ أحوازيات.

وأشارت لجان التنسيق الأحوازية، إلى أن الناشطة زينب الساري، كانت واحدة من المتفوقات دراسيا في عموم منطقتها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى