أهالي قضاء سهل ميسان يشكون من واقع كارثي جراء جفاف نهر الكرخة  

أحوازنا

شكا أهالي مدينةِ البسيتين، في قضاءِ مَيسان غربيِّ الأحوازِ، من تداعياتِ جفافِ نهرِ الكرخةِ، على المزارعِ والمواشي.

وقد أظهرَ مقطعٌ مصوّرٌ، شكوى مواطنٍ من أهالي مدينةِ البسيتين، وهو يشرحُ طبيعةَ الخطرِ الذي يتهدَّدُ مواشيه، مشيراً إلى عدمِ قدرتِهِ على سقايتِها منذُ عدةِ أيام، نتيجةَ سياسةِ الاحتلالِ في حرمانِ الأحوازيينَ من مياهِ أنهارِهم بشكلٍ مُتعمَّد.

 

وأثارت مقاطعُ مصوّرةٌ تداولَها ناشطونَ على وسائلِ التواصلِ الاجتماعي، تُظهرُ تحوُّلَ حوضِ نهرِ الكرخةِ في قضاءِ الحميدية، إلى أرضٍ جرداء، نتيجةَ تجفيفِ سلطاتِ الاحتلال للنهر.

وقال ناشطون، إن ما جرى يبرهنُ على قصديةِ الاحتلالِ في تعطيشِ الأراضي الأحوازية، ويدحضُ روايةَ مسؤوليه، حولَ نقصِ المياهِ خلفَ السدود.

إلى ذلك، أبرزَ مقطعٌ مصوّرٌ، تفاقمَ معاناةِ أهالي قضاءِ الحويزة، من نقصِ مياهِ الريّ والسقاية، بعدَ تجفيفِ الاحتلالِ لنهرِ الكرخة.

وأبرزَ المقطعُ أحدَ أهالي قضاءِ الحويزة، وهو يشرحُ طبيعةَ المعاناةِ التي يعيشُها مزارعو المنطقةِ، ومربو المواشي، نتيجةَ انحسارِ مياهِ نهرِ الكرخة، متسائلاً عن دورِ ومسؤوليةِ سلطاتِ الاحتلالِ في تأمينِ المياه، عوضَ ضلوعِها في حرمانِ أراضي الأحوازيينَ منها.

وتداولَ ناشطونَ على وسائلِ التواصلِ الاجتماعي، مقاطعَ مصوّرة، تكشفُ كارثةَ جفافِ نهرِ نيسانَ المتفرِّعِ عن نهرِ الكرخة، قربَ بلدةِ الرُّفيّع في قضاءِ الحُويزة.

وتُبرزُ المقاطعُ الجديدة، زيفَ ادّعاءاتِ الاحتلال، بأنَّ المياهَ عاودت التدفقَ إلى مجرى نهرِ الكرخة، وصولاً إلى هورِ العظيم.

ويرى ناشطون، أنّ تحكّمَ سلطاتِ الاحتلالِ بكمّياتِ المياهِ الجاريةِ في نهرِ الكرخة، باتَ واضحاً، بعدَ قيامِه بفتحٍ جزئيٍّ للسد، لضخِّ بعضِ المياهِ نحوِ هورِ العظيم، بعد انتشارِ مقاطعِ جفافِه الكارثية، وإحداثِ ارتفاعٍ طفيفٍ في مستوى المياه، قبلَ إعادةِ إغلاقِه من جديد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى