أخبار

الاحتلال يتعمد افتعال ازمات الكهرباء في الاحواز

معَ دخولِ فصلِ الصيفِ ووصولِ درجاتِ الحرارةِ لما يفوقُ الخمسينَ درجةً يُلقي الانقطاعُ الدائمُ للتيارِ الكهربائي بظلالِهِ على الأوضاعِ المعيشيةِ الحرجةِ في الأحوازِ ليُزيدُها تَفاقمًا.

كبقيةِ الأزماتِ يستمرُّ الانقطاعُ المتواصلُ للتيارِ الكهربائي لأيامٍ عدةٍ في عدةِ مدنٍ أحوازيةٍ كُبرى كعبادان والمحمرة والأحوازِ العاصمةِ، مُتسببًا في إتلافِ الموادِّ الخامِ للعديدِ من المدنِ الصناعيةِ والشركاتِ والمخابزِ، وهوَ ما دفعَ بأحدِ الخبازينَ إلى إلقاءِ عجينهِ الفاسدِ أمامَ دائرةِ الكهرباء .

إحدى عشرةَ قريةً من قرى كوت عبدالله تنقطعُ عنها الكهرباءُ لثلاثةِ أسابيعَ متواصلةٍ والحُجةُ لدى الاحتلالِ إصلاحُ الأعطالِ، لكنَّ الحقيقةَ هيَ إهمالُ الاحتلالِ لمعاناةِ الأحوازيينَ وما يتركُهُ الانقطاعُ المتواصلُ للكهرباءِ لهذهِ الفترةِ الطويلةِ على حياةِ الناسِ.

مسؤولو الاحتلالِ في وزارةِ الطاقةِ يدَّعونَ أنَّ الأزمةَ سبَبُها انخفاضُ احتياطي السدودِ من المياهِ هذا العامِ بعدَ تراجُعِ مُستوى الأمطارِ بنسبةِ ستةٍ وعشرينَ بالمئةِ مُقارنةً بالعامِ الماضي، ولكنَّ الحقيقةَ تُؤكدُ غيرَ ذلكِ، حيثُ تتلخصُ في إهمالِ البنيةِ التحتيةِ للمناطقِ الأحوازيةِ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى