المحمرة رمز لعروبة وأصالة الأحواز

أحوازنا.نت

ستحكي مياه هذا النهر والسفن المدمرة الرابضة لا تزال على سطح مياهه لو استطاعت طبعا ستحكي سيرة مدينة تقع على ضفاف شط العرب وشكلت عبر تاريخها عاصمة بلد عربي اسمه الاحواز وحضارة ضاربة جذورها في التاريخ أدبا وعمرانا وفنا.

كانت المحمرة معقلا للسياسة والثقافية والتجارة في الاحواز اتخذها أمراء هذا البلد عاصمة لهم قبل أن تطالها يد الاحتلال الايراني والذي حولها عمدا وحرفيا لا مجازا إلى مدينة مهجورة يشي الدمار الذي طالها إبان الحرب بين ايران والعراق بحجم ما تكبه أهلها من خسائر في العمران والممتلكات حتى يقال ان معظمهم هجروها بعد أن يأسوا من وعود سلطات الاحتلال الكاذبة بإعادة إعمارها.

كيف للمحتل الإيراني العنصري أن يعيد الحياة لمدينة ترمز بوضوح لعروبة الاحواز وإلى كونه واحد من دول الخليج العربي.

كيف لسلطات الاحتلال الايراني ان تعيد حركة التجارة والإبحار في نهر الدجيل أو ما يعرف بكارون وهو الذي يصب في شط العرب ويحكي سيرة المحمرة عاصمة عربية ومقرا لحكام إمارة الأحواز العربية .

ليست الأضرار الناتجة عن الحرب بين النظام الإيراني والعراق ليست الكارثة الوحيدة التي حلت على سكان المحمرة وعليها كمعلم حضاري أحوازي عربي فهي وأهلها ومعظمهم من اهل الثقافة والسياسة والفن والأدب دفعت الثمن الاكبر أثناء وبعد تمكن نظام الملالي من السيطرة على ايران واستكمال او متابعة احتلال الاحواز .

فأهل المحمرة قدموا في الأربعاء الأسود نحو ثلاثمئة شهيد وستمئة أسير في مايو أيار عام ألف وتسعمئة وتسعة وسبعين .

لمن لا يعرف الأربعاء الأسود فهو اليوم الذي المشؤوم الذي أعدمت فيه سلطات نظام الإحتلال الإيراني هذا العدد من خيرة أبناء المحمرة وزجت بالمئات منهم في السجون .

وهو اليوم الذي كان على كل أحوازي بعده أن يعي ودون أي تردد أن نظام الاحتلال الايراني الحالي هو احتلال عنصري حاقد لا يؤتمن جانب مسؤوليه وانهم مجرد عصابات إجرامية استولت على الحكم في ايران وتابعت احتلال الأحواز وليكن واقع مدينة المحمرة في ظل هذا الاحتلال شاهدا على عنصرية هؤلاء وحقدهم على كل ما هو عربي في هذا البلد العربي المحتل .

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى