مستوطنات حي الحدة شاهد على عنصرية نظام الاحتلال الإيراني

أحوازنا.نت

يبني المستوطنون عادة أبنيتهم ومساكنهم في اطراف المدن والاحياء التي يحتلونها وهو ما فعله المستوطنون الاسرائيليون في فلسطين المحتلة مثلا.

لكن الأمر في الأحواز مختلف قليلا بل كثيرا حيث وصلت وقاحة مستوطني المحتل الايراني حد الإصرار على تشييد أبنيتهم ومنشآتهم في قلب المدن والأحياء الأحوازية مثلما فعلوا في هذا الحي الأحوازي خلف ملعب الشهيد ياسر بالأحواز العاصمة, وهو ما يشكل إيغالا منهم في الاحتلال والاستفزاز المتعمد لمشاعر من يحتلونهم.

تظهر هذه التسجيلات الملتقطة حديثا من حي الحدّة أو ما يعرف بكيام شهر  بلسان العجم, تظهر كيف يحرص نظام الاحتلال الايراني على تامين كل ما يلزم لمستوطنيه حتى ينعمون بالعيش في مساكن حديثة مزودة بكل ما أتيح من خدمات قرب المنشآت المقامة على أرض الأحوازيين حيث العمل حكر على المستوطنين وممنوع على أبناء الأرض.

في الجانب الآخر من الحي حيث الأحوازييون أصحاب الأرض والحق بكل ما فيها لا ترى ولن ترى ما بقي الاحتلال الا بيوتا مهمشة طواها البؤس وربما هجرت منذ زمن لما عاناه سكانها من غياب كامل لكل أشكال الخدمات بما جعل حياتهم مستحيلة في هذا الحي الذي تحول الى مكان موحش بعد أن نبض لعقود بالحياة.

ربما يشكل المشهد في حي الحدة إحدى تجليات عنصرية نظام الاحتلال الايراني ومسؤوليه الذين يغدقون على مستوطنيهم ما تشتهي انفسسهم وما يطلبون بينما يحرم أبناء الأرض من الأحوازيين من جميع مقومات بقائهم في أحيائهم وقراهم التي ولدوا وتربو وعاشوا فيها قبل قرون أي قبل ان يخلق أجداد اجداد هؤلاء المستوطنين العابرون.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى