جمع السلاح خطة لتجريد الأحوازيين من وسائل مقاومة الاحتلال

أحوازنا.نت

اعتقالات واسعة طالت العشرات من المواطنين الأحوازيين في ظل حملة مشبوهة تشنها أجهزة مخابرات الإحتلال الإيراني لجمع سلاح أبناء الوطن الأحوازي عبر ذرائع عديدة.

نشطاء اكدوا اعتقال أكثر من ثمانين شخصا في ظل حملة أطلقتها وزارة مخابرات الاحتلال.

وتعتبر الأسلحة الشخصية للأحوازيين مصدر رعب لسلطات الاحتلال الذي طالما حاول نزع الأسلحة من أيدي المواطنين ولكنه فشل أكثر من مرة.

العقوبات المشددة التي يفرضها نظام الإحتلال على حاملي السلاح والمحاولات الحثيثة لتجريد الأحوازيين من السلاح ، تاتي بالترامن مع تصريح عدد من عملاء الملالي في المدن الأحوازية ومنهم “عبدالحسين غبيشاوي” ممثل علي خامنئي في مدينة معشور، الذي أعرب عن تخوفه مما وصفه ” ظاهرة انتشار السلاح” مطالبا بمصادرتها.

كل هذه المحاولات تثي القلق حول غاياتهم المشبوهة والتي تهدف إلى منع اقتناء السلاح من قبل الأهالي ، في الوقت الذي ينعم فيه المستوطنون بكل أنواع السلاح بغطاء رسمي وأمني .

المواطنون يؤكدون أن الحملة تهدف إلى تجفيف منابع المقاومة الوطنية ، خاصة في ظل تفشي الأزمات وتردي الظروف المعيشية التي يعاني منها الأحوازيون، ما يؤدي إلى اندلاع المظاهرات الغاضبة التي عادة ما تواجهها قوات الاحتلال بإطلاق الرصاص والقمع والإعتقالات لذا فمثل هذه المخططات تستلزم التكاتف بين المواطنين بعضهم البعض لإفشالها.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى