#أحوازنا _سمة الداعم الأكبر للإرهاب في العالم وصف استحقه النظام الإيراني بجدارة

أكبر داعم للإرهاب في العالم هو الوصف الرائج في أروقة السياسة في العالم اجمع هذا اليوم عند تشخيص وضع النظام الإيراني الذي بات دعمه للإرهاب مهددا لأمن دول وشعوب العالم بأسره لا منطقة الشرق الاوسط فقط.

هذا وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، يؤكد لمجلس العلاقات الخارجية الأميركي، أن بلاده لن تسمح لإيران وحزب الله بالسيطرة على اليمن وتهديد الحدود الجنوبية للملكة.
وهذا رئيس الدولة الأقوى عسكريا واقتصاديا في العالم يصر على وصم هذا النظام بما هو فيه اي الإرهاب العابر للحدود, فهو اي الرئيس الامريكي اذ يقول ذلك يعني بالسياسة وجوب التصدي لإرهاب النظام الإيراني ووضع حد نهائي لإجرامه داخل ايران وخارجها.

ثمار هذه القناعات ازاء النظام الايراني التي باتت تشكل ظاهرة في العالم اليوم حلف يضم معظم بل لنقل اهم واكبر الدول العربية اعلنت عنه واشنطن ويستهدف التصدي لايران ومخططاتها في المنطقة.
قول دونالد ترامب في خطابه أمام زعماء دول العالم امس إن زعماء إيران ينشرون الفوضى والموت والدمار، ولا يحترمون جيرانهم أو حدودهم أو الحقوق السيادية للدول يعني ان الرجل حزم امره ويرغب في توسعة حلفاء بلاده في اطار التصدي للمشروع الايراني التدميري.

لتحسب لردود افعال النظام الايراني حاضرة على ما يبدو بقوة في وعي الادارة الامريكية , وهي اي ردود افعال النظام تتجسد ان حدثت في اغلاق مضيق هرمز وتهديد الملاحة الدولية وهو ما استبعده وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، اذ قال إنه لا يرَ مؤشرات على أن إيران تنوي إغلاق المضيق.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى