أخبار

#أحوازنا _تجمد أصول مؤسسات تابعة للنظام الإيراني في فرنسا

قرار بتجميد الأًصول المالية لدبلوماسيين إيرانيين إضافة إلى إحدى الإدارات الأمنية المنطوية تحت إدارة وزارة الإستخبارات هذا ما اعلنته السلطات الفرنسية اليوة على خلفية الهجوم الذي استهدف مؤتمرا للمعارضين الايرانيين في يونيو الماضي.

الجريدة الرسمية في فرنسا أعلنت القرار الصادر ضد رجلين إيرانيين أحدهما تم الكشف عنه وهو أسد الله أسدي الدبلوماسي في السفارة الإيرانية في العاصمة النمساوية ، فيينا وهو ذاته الرجل الذي وافقت اليوم السلطات الأمنية والقضائية الألمانية على تسلميه إلى بلجيكا.

الإجراءات القضائية الفرنسية لتضييق الخناق على جرائم النظام في طهران تأتي بالتزامن مع الحملة الأمنية التي استهدفت مركزا شيعيا ومسئولِيه في بلدة غراند سانت بشمال فرنسا يُدعى مركز الزهراء ويضم عدة جمعيات بتهم تتعلق بشرعنة الإرهاب والترويج للمنظمات الإرهابية المدعومة من إيران ، حيث تم مداهمة منازل عدد من مسئولي المركز واعتقال أحدى عشر شخصا منهم ، فضلا عن مصادرة أموال المركز لستة أشهر.

الخطوة الفرنسية قد تكون سببا في اندلاع صدام مع حكومة حسن روحاني خاصة أن خبراء سياسيين أكدوا أن الصدام بين النظام الإيراني ودول الإتحاد الأوروبي قادم لا محالة نتيجة المخططات الخبيثة المستمرة من نظام الملالي لإستهداف أمن اوروبا وزعزعة استقرارها أولا ، ولأن الدول الأوروبية لن تصمد كثيرا أمام العقوبات الأمريكية التي قد تطالها في حال استمرت في مساندة النظام في إيران و لن تضحي بعلاقتها الوطيدة سياسيا واقتصاديا مع الولايات المتحدة الأمريكية

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى