#أحوازنا _دعوات أوروبية لإغلاق سفارات النظام بعد تحولها إلى مراكز للتجسس والتخريب

جملة من الدعوات لتضييق الخناق اقتصاديا وسياسيا على النظام الإيراني أطلقها عدد من الخبراء والسياسيين الاوربيين في إطار الررد المشروع على مخططات النظام الخبيثة وعملياته الإجرامية الإرهابية التي كاد أن ينفذها في عدة دول اوروبية.
مؤتمر نظمته اللجنة الدولية للبحث عن العدالة ناشد حكومات الإتحاد الأوروبي غلق السفارات الإيرانية بعد أن تحولت إلى مراكز للتجسس والتخطيط للمؤامرات ضد بلدان الإتحاد،يقول بيان المؤتمر النهائي, الذي اشار الى مخطط مخابرات النظام المحبط والذي كان يستهدف الهجوم على مؤتمر للمعارضة الإيرانية في باريس بإشراف دبلوماسيين إيرانيين, وهو ما شكل سببا في تفجير أزمة دبلوماسية بين طهران وثلاث دول اوربية وازنة دفعة واحدة وهي النمسا وفرنسا وبلجيكا لتنتهي مؤخرا بتجميد السلطات الفرنسية الأصول البنكية لدبلوماسي إيراني وتجميد نشاط إحدى إدارات جهاز المخابرات الإيراني ومركزا طائفيا متطرفا ، ما قوض وربما أحبط نهائيا رهانات النظام الإيراني وتعويله على بث الخلاف بين أوروبا وأمريكا من زاوية موقف الغرب من الإتفاق النووي.
اللجنة برئاسة أليخو فيدال كوادراس نائب رئيس البرلمان الأوروبي طالبت الحكومات الغربية بدعم الإحتجاجات الإيرانية ضد ما يتعرضون له من حملات اعتقال وتنكيل يشنها النظام ردا على احتجاجاتهم ضد تردي الأوضاع الإقتصادية بعد فقدان الريال الإيراني لأكثر من نصف قيمته.
اللجنة الأوربية نبهت كذلك الى خطورة ملاحقة النظام الإيراني للمعارضة في الخارج و وضعته في سياق عجز هذا النظام عن مواجهة الاستحقاقات التي ترتبت على الاحتجاجات في الداخل وفشله في الاحتفاظ بداعميه او حلفائه في الخارج.
السفير جوليو ترزي وزير خارجية إيطاليا السابق قال خلال كلمته في المؤتمر إن خطر الإرهاب الحكومي الإيراني يفوق خطر تنظيم داعش الإرهابي ، فيما أكد كلود مونيكيه الرئيس التنفيذي للمركز الأوروبي للاستخبارات والأمن أن الإرهاب هو واحد من أدوات السياسة الخارجية الإيرانية ولهذه التصريحات دلالات بات على النظام الإيراني قبل غيره ان يلتقطها وان يعي قتامة صورته في نظر الأوربيين الذين بدأوا مع كشف حماقات النظام الامنية يدركون صوابية موقف واشنطن لجهة الانسحاب من الاتفاق النووي وفرض المزيد من العقوبات على أكبر داعم للإرهاب في العالم او كما وصفه مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتن امس بأنه بنك الإرهاب المركزي العالمي ليطلق بهذا الوصف تعريفا دقيقا لسلوك هذا النظام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى