#أحوازنا _الاحتلال يتعمد إهمال العملية التعليمة في الأحواز

أغلبها غير مؤهل والآخر خرج تماما عن الخدمة… هذا هو حال المدارس في الوطن الاحوازي.
التدهورٌ في بنيتها التحتية جعل أغلبها غير مهيأ لاستقبال الطلاب لقدم بنائها الذي مازال مبنيا من الطين منذ ما يقارب الأربعين عاما الامر الذي يجعلها خطرا على حياة أطفال الوطن.
منظومة التعليم في الوطن الأحوازي أحدى المناحي التي امتدت إليها أيادي الملالي بالتخريب لإجبار الطلاب على العزوف عن تلقي التعليم الأمر الذي ساهم في رفع معدلات الأمية إلى أكثر من خمسة وخمسين بالمئة بين الشباب وأضعاف ذلك في أوساط الفتيات
ارقام المتسربين من التعليم تصل إلى أكثر من ثماني آلاف طفل أحوازي، بحسب الاحصائيات.
مقطع فيديو مصور تداوله النشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي أظهر الحالة السيئة التي تعانيها إحدى المدارس في مدينة مسجد سليمان حيث قلة صفوفها الدراسية وقدم بنائها الذي هو من الطين وضيق مساحتها التي لا تتجاوز التسعة أمتار فقط.
ليست مدارس مدينة مسجد سليمان وحدها هي ما تعاني من إهمال مُتعمَّد ومُخطط له مُسبقــًا، يتم العمل عليه بمنهجية لوضع العراقيل في عجلة التقدم والتطور الفكري حيث أظهرت التقارير أن مدن الأحواز كافة كالحويزة و بوشهر آيلة للسقوط ، إضافة إلى انعدام المرافق الصحية ، واكتظاظ الصفوف الدراسية بأضعاف ما تستوعبه من أعداد الطلبة الملتحقين بالعملية التعليمية فيها ويؤكد الخبراء أن انتهاج نظام الملالي المحتل للسياسة العدوانية تجاه التعليم يعود إلى ما يراه من خطورة أن يكتسب الشعب الأحوازي الوعي والمعرفة.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى