#أحوازنا _حرائق هور العظيم مستمرة و الاحتلال لا يحرك ساكناً

تجدد مستمر لإندلاع النيران وتمددها على مساحات واسعة من هور العظيم كنتيجة حتمية للتصحر الذي يمارسه الاحتلال وسرقته للموارد المائية ، أدى إلى إصابة المئات من المواطنين بالأمراض التنفسية والصدرية نتيجة الانبعاثات الدخانية التي عمّت سماء المدن الأحوازية وعلى رأسها الحويزة ومدينة الأحواز العاصمة والحميدية عدد
مائتين وثمانية وعشرين هكتارا من المساحات الزراعية خاصة غابات القصب والبردي التهمتها النيران التي تندلع بين الحين والآخر في الهور لم تكن كافية لتتوقف المخططات الخبيثة لعملاء نظام الملالي في استهداف الهور إما بإفتعال الحرائق أو التعمد في عدم الوصول المبكر لسيارات الإطفاء والدفاع المدني لترك الفرصة للحريق في التهام المزيد من الأراضي.
خطورة الحريق باتت في اقترابه مؤخرا من حقل نفط ازادكان في مدينة الحويزة خاصة أن الهور يقع في جزءه الشمالي وهو ما أكده محمد سالكي رئيس دائرة حماية البيئة في المدينة.
الأضرار الجمة التي تتسبب فيها الحرائق امتدت لتطال تهجير الآلاف من الطيور بعد احتراق أعشاشها ونفوق الكثير من الحيوانات البرية ، فضلا عن هلاك الثروة السمكية.
شح مائي نتيجة لمخططات الاحتلال بسرقة مياه الوطن و استجلابها الى المدن الفارسية بالتزامن مع انخفاض هطول الأمطار هذا العام ساهمت في اندلاع الحرائق في أهوار الأحواز المحتلة وعلى رأسها هور العظيم و كل ذلك يستمر دون مبالاة الاحتلال في التعامل مع الحرائق و تركها تلتهم اراضي الاحوازيين و ممتلكاتهم.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى