#أحوازنا _شركة إيرانية مفلسة تقدم لموظفيها عبوات الكولا بدل رواتبهم

في  قلب اقتصاد النظام الإيراني حطت سهام العقوبات الامريكية الاخيرة بحيث بات هذا النظام برمته يترنح بما يؤشر لسقوط قريب متوقع مع بدأ حزمة العقوبات الجديدة بعد نحو اسبوعين.

عوامل عدة أثرت على مستوى الإنتاج ورأس مال الشركات والمؤسسات المالية في إيران أهمها، ان سعر العملة المحلية انخفض امام العملات الأجنبية، أربعة أضعاف قياسا الى مطلع العام ألفين وثمانية عشر.

الأزمة عميقة الى حد افلاس بعض الشركات بالكامل ما اوصل الى إدارة شركة زمزم العملاقة للمشروبات الغازية والتابعة لمؤسسة المستضعفين التي يشرف عليها المرشد علي خامنئي بنفسه إلى توزيع المشروبات الغازية على المتقاعدين بدلا من رواتبهم في مدينة جرجان شمال شرق إيران.

نقلاً عن سكرتير رابطة متقاعدي مدينة جرجان حميد خيرخواه ذكرت وكالة “إيلنا” العمالية أنه نظراً لانخفاض مستوى الرأسمال العامل في شركة زمزم فإنها تواجه مشاكل عدة ومنها مشكلة “أجور العمال المتأخرة” فإن “أعدادا كبيرة من عمال الشركة يقومون ببيع المشروبات الغازية التي يتسلمونها من الشركة عوضا عن رواتبهم كمصدر دخل لهم.

الحقائق الاقتصادية ترسم صورة أكثر قتامة، عن الوضع في إيران في ظل شكوى النظام في طهران من بطء حركة الأوروبيين او تقاعسهم كما يقول النظام في التعاون الاقتصادي، في وقت لم تخفض فيه بنوك أوروبا ومؤسسات تقييم المخاطر، من مؤشر المخاطر حول إيران وسط تحذيرات من أن تسهم تدخلات طهران المتواصلة ودعمها للميليشيات التخريبية في المنطقة بشكل سلبي على علاقاتها مع دول القارة التي لا زال بعضها يمسك العصى من المنتصف ويسير على الحبال محاولا الاحتفاظ بمصالح شركاته من الاتفاق النووي الذي اعنت واشنطن موته منذ حين.

الانخفاض في الاستثمار الأجنبي أثر على صناعات النفط والبتروكيماويات، ثم بدأ في التأثير على القطاعات الأخرى، وصولا إلى المستوى الأقل للشركات الصغيرة والأسر، فيما توقع صندوق النقد الدولي انكماشا في الاقتصاد الإيراني بنسبة ثلاثة وستة من عشرة بالمئة للعام المقبل.

كل تلك العوامل أثرت لا شك على مستوى دخل الفرد السنوي الحالي في إيران فتضاءلت مدخرات الأسر وبات الإيرانيون في مواجهة هزات اقتصادية عنيفة، يدرك النظام اكثر من غيره انها نجمت عن سياسته التي أقل ما توصف به بأنها متهورة في التعامل مع الملفات كافة جعلت الاقتصاد الايراني برمته في مهب الريح.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى