#أحوازنا _الغاز يتحول من نعمة إلى نقمة في مدن الأحواز

فيما الاحواز وحدها تتحول النعمة إلى نقمه وتصبح أداة العيش مقصلة للقتل السريع، هكذا أصبح ” الغاز ” في الأحواز في ظل حكم الاحتلال  فبدلاً من أن يصبح وسيلة للطهي والتدفئة تحول ليكون وسيلة غير مباشرة لتدمير المنازل وتهجير أصحابها بعد أن يصبحوا بلا مأوى.

تجاهل الاحتلال عن عمد وضع مادة في الغاز المنزلي يؤكد المتخصصون على ضرورتها لإنذار أصحاب المنازل في حالة حدوث تسريب للغاز داخل منازلهم الأمر الذي يجعلهم عاجزين عن معرفة وجود تسرب للغاز أم لا  وسرعان مايتحول التسريب إلى حرائق بمجرد إقترابه من النيرانو يروح ضحيتها العشرات من الضحايا والمصابين بشكل شبه يومي زيادة على الاضرار المادية في المنازل.

حوادث انفجار المنازل بسبب تسرب الغاز المنزلي كان آخرها ماشهده مبنى سكني بمدينة الأحواز العاصمة ما أصاب امرأة بجروح بالغة وخلف في المبنى السكني أضرارا جسيمة بعد انهيار كامل في بعض أعمدة وجدران المبنى.

صورة الاهمال السابقة لم تكن الوحيدة من نوعها بل تجاهل تجديد البنى التحتية من أنابيب وخطوط الغاز المنزلي أيضاً واحدة من تلك الصور، حيث تصبح هذه الانابيب متهالكة بمرور الزمن ومن السهل تسرب الغاز الطبيعي من داخلها فيحدث ما لا يحمد عقباه.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى