#أحوازنا _منظمة دولية تمهل إيران حتى آذار القادم لمكافحة غسيل الأمول

اتهامات دولية غربية لنظام الملالي بالارهاب و تجاوز حقوق الانسان و اخرها غسيل الاموال لكي تمول فيها الميليشيات الارهابية في سوريا و العراق و لبنان.

مجموعة العمل المالي الدولية فاتف تمهل النظام الإيراني  حتى شباط / فبراير من العام المقبل حتى يكمل إصلاحات تجعله ملتزم بالأعراف الدولية في مجال مكافحة غسيل الأموال وإلا سيواجه عواقب وخيمة.

المجموعة التي تراقب عمليات غسيل الأموال في أنحاء العالم ومقرها باريس قالت بعد اجتماع لأعضائها إنه من المخيب للآمال أن طهران تحركت بشأن تسعة فقط من بين عشرة من قواعدها الإرشادية على الرغم من تعهدها ببلوغ المستوى المطلوب.

نظام الملالي يتصدر البلدان في عملية غسل الأموال، وتمويل الميليشيات المسلحة في العراق، سوريا، لبنان و اليمن كما يتهم بتنفيذ صفقات كبيرة داخل ايران وعبر مسؤولي الدولة لعمليات غسيل الأموال و تحويل الثروة الى بلدان خارجية، وقريبة من النظام.

في الوقت ذاته، قالت فاتف إنها قررت مواصلة تعليق إجراءات مضادة، يمكن أن تصل إلى تقييد أو حتى حظر التعاملات مع إيران، وإذا لم يلتزم فانه سيخاطر بالعودة إلى الاقائمة السوداء للدول غير الملتزمة ما سيدفع المستثمرين والبنوك الأجانب للعزوف عن التعامل معها نهائيا.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى