#أحوازنا _مياه الأمطار تغمر معظم شوارع وأحياء الأحواز و أنباء عن ضحايا ومفقودين

بنية تحتية متهالكة مضت على إهمالها عقود اربعة لم تحل دون إغراق السيول الناتجة عن الامطار الغزيرة شوارع بأكملها وبكل ما فيها في الاحواز

هكذا بدت الشوارع والأزقة بأحياء العزيزية وبارديس والثورة وسوق كيان بالأحواز العاصمة وغيرها صباح اليوم أمطار غزيرة وبحيرات لا يقوى الأحوازيون على التعامل معها في ظل غياب اي تدخل من السلطات للتقليل من هذه الاضرار.

ما يزيد الوضع سوء هو قرب السيول من بعض مدارس العاصمة بما يشكله ذلك من خطر على الأطفال في ظل أنباء عن مفقودين جرفتهم السيول والإعلان عن وفيات لم يتم تحديد هوية معظمهم.

أما عن الأضرار المادية لتلك السيول حدث ولا حرج تقول المصادر المحلية وشهود العيان الذين زودوا احوازنا بهذه التسجيلات, فالمنازل والمحال التجارية والمؤسسات الصناعية والإدارية كلها كانت عرضة للسيول الجارفة والتي تسببت بأضرار جسيمة ، في وقت ركزت فيه سلطات الاحتلال الايراني على المدن الإيرانية و أماكن تجمع المستوطنين لجهة تقديم الإغاثة ومعاينة المنازل المتضررة والبحث عن المفقودين.

وهو وهو بالذات ما يعكس عنصرية هذه السلطات حتى في أكثر اللحظات حرجا فاجهزة النظام وحتى الخدمية منها اسست وبرمجت على اسس عنصرية لم يعد يمكن انكارها.

تغرق معظم مدن و احياء الأحواز اذن في ظل غياب او تجاهل كامل متعمد من قبل سلطات نظام الاحتلال الذي يظهر بموقف أقرب للشماتة منه إلى الإهمال او عدم الاستعداد لتقديم الدعم والاغاثة التي يهرع لعرضها على المتضررين من السيول ذاتها في أماكن تجمع المستوطنين فيما لا تجد له اثرا من عون او اغاثة او تدخل مسؤول عندما يتعلق الامر بالاحوازيين.

 

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى