أخبار

#أحوازنا _احتجاجات العمال…شعلة الأحواز التي لا تنطفىء

لا تخافوا لا تخافوا، نحن جميعا معا، ترهيبنا في السجون لن يجدي نفعا.

هكذا خرجت صرخة الغضب من حناجر عمال شركة دور إنتاش لقصب السكر بالأحواز المعتصمين في الشوارع منذ اثني عشر يوما معلنين ألا عودة للمنازل حتى نيل الحقوق وتحسين الأحوال ورد الأموال المتأخرة والمنهوبة.

العمال تجمعوا بالمئات أمام بلدية  مدينة السوس، معلنين الإضراب عن العمل احتجاجا على عدم إيفاء مسؤلي الشركة بتعهداتهم وتأخرِ صرف مستحقاتهم المالية، ورفعوا تابوتا خشبيا جالوا به شوارع المدينة كتعبير احتجاجي منهم يفيد بموت مسؤولي الشركة ورئيس بلدية المدينة بسبب عدم استجابتهم لمطالب العمال. في ظل تجاهل مطالبهم المستحقة.

وغير بعيد عن دور انتاش يرفع عمال الشركة الوطنية للصلب في الأحواز  شعارات عديدة تندد بسياسات النظام أبرزها : الموت لهذا النظام المخادع، في احتجاجات مستمرة لليوم السابع على التوالي تطالب بدفع رواتبهم المتأخرة وتوفير الأدوات اللازمة لاستمرار الإنتاج، وتتردد صدى تلك التظاهرات في مؤسسات مختلفة وشركات متنوعة ، تكاد تتطابق الأزمات فيها بتتطابق السياسة المتبعة في جميع هذه الشركات من جانب الاحتلال الإيراني.

التحول النوعي في توجهات المتظاهرين هذه المرة يكمن في دعوة عمال دور إنتاش أهالي الأحواز للالتحاق بهم والإضراب عن الذهاب للمدارس،  فتوحيد الهَمِّ والمصير بات أمرا ملحا، وهو ما يتوقع له أن يلقى صدى لدى المواطنين، في ظل ارتفاع نسبة التضخم الاقتصادي في الأحواز وتفشي البطالة في مختلف المدن، واعتماد التوظيف على الأسس العرقية والطائفية ومنح المستوطنين الوظائف على حساب السكان الاحوازيين وتردي البنية التحتية وتداعيها، والذي ظهر جليا مع انقطاع المياه عن عدد كبير من أحياء وقرى مدينة الأحواز العاصمة لليوم الثالث على التوالي، ما دفع المواطنين للتجمع قرب مبنى المحافظة مطالبين بالتدخل لحل هذه الازمة الناجمة عن إخفاق وقصور مؤسسة المياه.

فتيل التظاهرات العمالية المشتعل في الأحواز بدأت تنتقل شرارته لتعم باقي مدن هذا الوطن المكلوم بحكم الملالي والرافض للرضوخ لسياسته، في حراك شعبي يتدفق شيئا فشيئا في ربوع البلاد ويتبادل المواطنون رايته على أمل أن يؤدي حراكهم لعودة وطنهم الاحواز العربية.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى