#أحوازنا _احتجاجات العمال الأحوازيين تتوسع وتتخذ أبعادا جديدة

هنا الاحواز العاصمة وهؤلاء هم عمال شركة الصلب الذين يواصلون منذ أيام تصعيد أنشطتهم الاحتجاجية الى ان بات التظاهر امام مقر الحاكم العسكري حدثا يوميا يعكس ما يعكس من دلالات بالغة لمن اراد التقاطها.

نتضامن مع عمال دورنتاش المضربين ونحن وهم في الهم واحد تقول شعاراتهم وتصدح حناجرهم التي ما برحت تؤكد ان لا تراجع عن الاضراب والتظاهر حتى تتدخل سلطات النظام الايراني فتلزم شركاتها ومسؤوليها على تلبية جميع مطالب العمال المضربين في الاحواز من اقصاه الى اقصاه.

الشعارات لم تعد مطلبية فقط بل هي ذاهبة باتجاه قلب الطاولة على مسؤولي نظام الاحتلال حتى يكفوا عن نهب تعب وجهد وكدح هؤلاء العمال الكادحين مقابل بيعهم الأوهام والوعود او اسكاتهم بالترهيب والوعيد.

هذه هتافات عمال دورنتاش التي تؤكد ما بات معروفا وهو ان مسؤولي الشركات التابعة لنظام الاحتلال الايراني او أعوانه في الاحواز لم يدفعوا للعمال مستحقاتهم منذ اشهر بل هم كرروا فقط اطلاق الوعود وتمييع الموقف الى ان تفاقم الحال بهؤلاء العمال واسرهم اقتصاديا واجتماعيا.

بحرقة وقهر واضحين يعلن هذا العامل الاحوازي المحروم من اجر عمله في دورنتاش لقصب السكر منذ اشهر  ضيق الحال وبلوغ السيل الزبا .. فلا تنهمر دموع الرجال او تكاد الا بفعل قدر هائل من القهر والشعور بالعجز عن تأمين ما يطلبه من يعيلهم يقول العارفون.

لم يقدر المصلون في أحد مساجد دورنتاش ولا شك ان نسبة كبيرة من العمال بينهم لم يقدروا على كبح جماح غضبهم وسخطهم على مسؤولي نظام الاحتلال الإيراني فهتفوا في قاعة المسجد ضد من يظلمونهم ويسومونهم سوء القهر والعذاب.

أصيبت يدي اثر اعتداء قوات امن النظام على المحتجين من عمال دورنتاش امس يقول الرجل فيبث عبر هذا المشهد جانبا من هموم من سيدفعون ثمن ظلمهم من قبل النظام مرتين فمرة هم يعملون دون اجر لشهور والثانية عندما يتعرضون للقهر والظلم والعدوان ان هم احتجوا على ذلك.

لم يعد تكرار عرض مشاهد انتشار قوات قمع النظام الايراني اثناء احتجاجات ومظاهرات الاحوازيين ضروريا كثيرا لإثبات حجم ومستوى الارهاب الذي يواجه به النظام الايراني عمالا حرمهم من اجورهم ثم هددهم فقمعهم وسجن بعضهم لا لشيئ سوى أنهم رفضوا حرمانهم من حقوقهم التي لا يجب ان تكون محل جدال او تسويف.

إذا كان دخلك الشهري يكفيك للطعام والمبيت فعليك ان تعترض لأن هذا ما كان يكفله السادة للعبيد يقول أكد الكتاب العالميين المعروفيين فما بالك بمن عملوا ولم يتقاضو حتى ما يسد رمقهم ورمق ابنائهم فهل يطلب منهم ان يسكتون.

 

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى