#أحوازنا _انتفاضة عمال دورنتاش وعدالة مطالبهم تدفع جميع الأحوازيين لدعمهم

غضب لا يهدأ وحراك شعبي لا يتوقف وتصعيد مستمر يفتح باب التكهنات على مصراعيه فيما يتعلق بالأوضاع في الأحواز، حيث سلطت قضية العمال المحرومين من حقوقهم الضوء على وطن الأحواز الذي تعرضت قضيته للتجاهل خلال العقود الماضية جهلا او تجاهلا.

عمال دور إنتاش لقصب السكر في الأحواز لم يبرحوا أماكنهم واعتصموا لليوم الرابع عشر على التوالي أمام مقر الحاكم العسكري التابع لسلطات الاحتلال الإيراني في مدينة السوس،  وطالبوا بتحقيق مطالبهم العادلة المشروعة التي تتمثل في إلغاء الخصخصة التي تنتهي بمستحقاتهم في سجلات لا يعترف المستثر الجديد بها ليحرمون هم من الحصول على مستحقاتهم المالية.

الاحتلال الذي لا يعرف للحوار والعدالة سبيلا ولا يتقن سوى لغة القمع سارع بإرسال وحدات خاصة لقمع تظاهرات عمال الشركة بدل ارسال من يفاوضهم ويقف على حقيقة مطالبهم وشكواهم.

تمركز هؤلاء مدججون بأسلحتهم وعرباتهم في موقع الاعتصامات وراحوا يعتدون على من استطاعوا من هؤلاء العمال المحتجين ثم اعتقلوا منهم عددا قال مسؤولو الاحتلال انهم اربعة فقط بينما اكدت مصادر محلية ذات مصداقية ان عدد من اعتقلوا من عمال دورنتاش المضربين تجاوز الثمانية عشر.

أبناء الأحواز بدورهم أعربوا عن تضامنهم مع مطالب عمال دورنتاش و ضموا اصواتهم لأصوات اهالي وزملاء العمال المعتقلين ظلما وعدوانا.

تسعة عشر ألف شكوى قدمها العمال المحتجون او ممثلوهم ضد إدارة العمل التابعة لنظام الاحتلال الإيراني هناك دون كبير امل بالحصول على رد او استجابة تقعد هؤلاء العمال عن الاستمرار في المطالبة بحقوقهم المنهوبة.

المثير للتفاؤل ويبعث الامل فقط هو قدرة تظاهرات دورنتاش على جلب التأييد من مختلف الأطياف حيث عبر العاملون في شركة هبكو اراك عن تضامنهم مع مظاهرات العاملين في دورنتاش وانضم عدد من العاملين في شركات مختلفة للاحتجاجات.

المعلمون  في كرمانشاه المحتلة خرجوا بوعي تام بالقضية وابعادها ونددوا بالأوضاع الاقتصادية السيئة والعصيبة التي يعاني منها الجميع في الأحواز كما عبروا عن تضامنهم مع عمال دور إنتاش،الذين اعتقلتهم السلطات واعتدت على بعضهم بدل ان تنصت الى مطالبهم  لتعم نار الغضب الشعبي ربوع الأحواز كافة وتعطي بارقة أمل أحوازي عارم بانتفاضة تهز اركان نظام الظلم والاحتلال الإيراني.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى