النظام الإيراني يبيع النفط بأرخص سعر خوفًا من عقوبات أميركية جديدة

أحوازنا.نت

ذكر مستشار منظمة “ميوز آند ستانسيل” في “سنغافورة”، تيلاك دوشي، الاربعاء 22 نوفمبر الجاري، أن تهديد الولايات المتحدة الأمريكية بعقوبات من الكونغرس الأميركي، ضغط على الدولة الفارسية عن طريق تخفيض أسعار وتعديل على شحن خامها الثقيل أمام النفط العربي، لشهر أكتوبر الماضي، ثم مددته لشهر ديسمبر المقبل.

فيما أظهرت بيانات على شركة “تومسون رويترز أيكون” العالمية لخدمة خبراء سوق المال، أن ذلك وضع الخصم السعري لخام الدولة الفارسية الثقيل لشهر ديسمبر، عند أكبر مستوى في أكثر من عشر سنوات مقارنة مع النفط العربي المتوسط، لاسيما التخفيضات في سـعر النفط الإيراني الخفيف، جعلته عند أقل زيادة سعرية في عامين أمام النفط العربي الخفيف السعودي.

وتأتي عروض النظام الإيراني لشهر ديسمبر المقبل، قبل ِاجتماع منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” ومنتجين من خارجها المقرر انعقاده، في 30 نوفمبر الجاري، لِاتخاذ قرار بشأن تمديد اِتفاق لخفض الإنتاج ودعم الأسعار.

كما أضاف مدير النفط والمنتجات المكررة لدى شركة “ريسورس إيكونوميست” للِاستشارات، إحسان الحق، إن عروض النظام الإيراني عقب تزايد صادرات خام البصرة من “الـعـراق” وزيادة دعم “قطر” في يناير الماضي، يضع النفط الإيراني تحت ضغط أكبر.

جديرٌ بالذكر، أن الدولة الفارسية تسعى للحفاظ على عملاء نفطها في آسيا، آملة في أن تحفز تخفيضات الأسعار الشهية لخامها في مواجهة دعم شرق أوسطية منافسة، وفي ظل تهديد محتمل بفرض عديد من العقوبات الأميركية، وذلك في ضوء إعلان الرئيس دونالد ترامب عدم التزام طهران ببنود الاتفاق.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى