#أحوازنا _اشتعال موجة المظاهرات ضد سياسات الاحتلال الإيراني في الأحواز.. وحملة اعتقالات واسعة لقمعها

اشتعلت موجة المظاهرات العمالية، صباح اليوم الاثنين، المطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية استجابة إلى دعوات جمع من النشطاء الأحوازيين لنظرائهم من كافة العرب في المدن الأحوازية، وتضامنًا مع مطالب عمال شركتي الصلب في مدينة الأحواز وقصب السكر في مدينة السوس المتمثلة في إلغاء خصخصة الشركة وعودتها إلى القطاع العام وتحسين الأوضاع المعيشية المتردية ومكافحة الفساد المستشري في المؤسسات.
وواجهت سلطات الاحتلال الإيراني موجة الغضب بحملة من الاعتقالات طالت عددًا من العاملين في شركة الوطنية للحديد والصلب، ومارسوا أبشع أنواع التعذيب ضد العمال في محاولة لاثنائهم عن مطالبهم بعد أن اقتادوهم إلى مكان مجهول.
وبحسب عدد من شهود العيان فإن من بين المعتقلين غريب حويزاوى، طارق خلفي (حلفي)، حسين داودى ومصطفى عبيات.
ورغم الحملة القمعية التي شنتها سلطات الاحتلال الإيراني، واصل عمال شركة الوطنية للحديد والصلب في الأحواز تظاهراتهم لليوم الثامن والثلاثين ضد نظام دولة الملالي في كافة شوارع مدينة الأحواز العاصمة وبالتحديد في شارع سلمان الفارسي.
وطالب العاملون بسرعة استرداد مستحقاتهم المالية المتأخرة لدى إدارة الشركة مرددين هتافات مناهضة لسلطات قمع نظام الاحتلاالإيراني بسبب سياسات التهميش والإقصاء ضد العمال في الشركة منذ وقت طويل؛ من أبرزها (نصر من الله وفتح قريب على هذه الحكومة التي تخدع الشعب وتكذب عليه).
وفي شأن متصل، تظاهر عدد كبير من العاملين في شركة الصيد في كوت عبد الله بالأحواز ضد السياسات الفاشلة التي تنتهجها إدارة المؤسسة التابعة لنظام الاحتلال الإيراني.
وتجمهر العاملون أمام مكتب برلمان نظام الاحتلال الإيراني في كوت عبد الله، مطالبين باسترداد مستحقاتهم المتأخرة في الشركة منذ أكثر من خمسة أشهر.
وإلى مدينة بهبان في الأحواز، استجاب عدد كبير من العاملين بالمدينة لدعوات النشطاء الرافضة لسياسات نظام الاحتلال الإيراني، وأعلنوا رفضهم القاطع لقيام شركات النفط في المدينة بتعيين عمال وموظفين من المستوطنين الفرس، متجاهلين أبناء المنطقة.
وفي محاولة للتعبير عن أوضاعهم المتردية أحضروا سفرة خالية أمام البلدية مرددين هتافات مناهضة لنظام الاحتلال الإيراني بسبب الأوضاع الاقتصادية العصيبة.
وفي ذات السياق، تظاهر عدد كبير من العمال المتقاعدين من جامعة العلوم الطبية في الأحواز، وذلك اعتراضًا على تأخر صرف مستحقاتهم المالية لدى الجامعة بالإضافة إلى عدم حصولهم على مكافآت نهاية الخدمة الخاصة بهم.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى